08:23 GMT09 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 13
    تابعنا عبر

    تجاهلت إثيوبيا التحذيرات المصرية والسودانية بضرورة الوصول إلى اتفاق بشأن سد النهضة، مؤكدة أن بناء السد يسير كما هو مخطط له.

    وقال وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، سيليشي بيكيلي: "إن بناء سد النهضة الإثيوبي يسير كما هو مخطط له، مؤكدا أن "دعم الإثيوبيين في الداخل والخارج لسد النهضة هو في أفضل حالاته"، وذلك حسب وكالة الأنباء الإثيوبية.

    وأوضحت الوكالة أن "وفد برئاسة وزير المياه والطاقة قام بزيارة إلى موقع بناء السد وأجرى مناقشات مع المقاولين والاستشاريين وأعضاء مجلس الإدارة وأصحاب العمل حول التقدم المحرز في بناء السد"، مؤكدة أن الوفد لاحظ أن بناء السد يتم كما هو مخطط له وأن حالة البناء جارية على قدم وساق.

    يذكر أن وزارة الخارجية المصرية قد أعلنت أن الاجتماع السداسي الذي عقد، في 10 يناير/ كانون الثاني الجاري، لبحث أزمة سد النهضة أخفق في تحقيق أي تقدم، فيما قال السودان إنه "لا يمكن الاستمرار فيما وصفه بـ"الدائرة المفرغة" من المباحثات الدائرية إلى ما لا نهاية بالنظر لما يمثله سد النهضة من تهديد".

    كما حذرت الحكومة السودانية من الملء الثاني لـ"سد النهضة" الإثيوبي قبل التوصل لاتفاق مع مصر وإثيوبيا. وأكدت أن "السودان لا يقبل بفرض سياسة الأمر الواقع وتهديد سلامة 20 مليون مواطن سوداني تعتمد حياتهم على النيل الأزرق"، مشددة على "موقف السودان المبدئي المتمثل في ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة يحفظ ويراعي مصالح الأطراف الثلاثة".

    من جابنها، اتهمت إثيوبيا مصر والسودان بتعطيل مفاوضات "سد النهضة"، وردت على التقارير التي تحدثت عن قرب اندلاع حرب على النيل. وقال وزير الري الإثيوبي، سيلشي بيكيلي، في تصريحات مع قناة "الجزيرة"، إن "التنبؤ بشأن اندلاع حرب على مياه النيل خاطئ"، مؤكدا أنها "عامل لتعزيز وتنمية دول حوض النيل".

    انظر أيضا:

    هل بات سيناريو الحرب هو الأقرب في أزمة سد النهضة؟
    وزير الخارجية المصري: لن نتهاون في أزمة سد النهضة
    وزير مصري يكشف عن تطور جديد في ملف أزمة سد النهضة
    وزير الدفاع: السودان يطلب المشاركة في إدارة "سد النهضة" الإثيوبي
    وزيرا خارجية الجزائر والسودان يبحثان تأثير سد النهضة على استقرار المنطقة
    الكلمات الدلالية:
    السودان, إثيوبيا, مصر, سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook