17:30 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يتوجه رئيس الدبلوماسية الأوروبية، جوزيب بوريل، اليوم الخميس، إلى روسيا في زيارة يجريها على خلفية قضية اعتقال المعارض الروسي، أليكسي نافالني. وستكون هذه الزيارة الأولى إلى موسكو منذ عام 2017.

    بروكسل – سبوتنيك. ويخطط بوريل إجراء محادثات مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، وسيناقش معه أيضاً قضية أوكرانيا، الصفقة النووية الايرانية ومكافحة فيروس كورونا المستجد. وقد يصبح الموضوع الأخير الأكثر إلحاحاً مع مراعاة ردود فعل إيجابية في الغرب على اللقاح الروسي المضاد لفيروس كورونا المستجد "سبوتنيك في".

    هذا وطالب الاتحاد الأوروبي، على لسان مسؤول سياسته الخارجية جوزيب بوريل في تغريدة على "تويتر" بأنه "يجب الإفراج الفوري عن نافاني" مشيرا إلى أن الحكم "يتعارض مع الالتزامات الدولية لروسيا بشأن سيادة القانون والحريات الأساسية".

    وقضت محكمة روسية يوم الثلاثاء، بسجن المعارض الروسي أليكسي نافالني لمدة 3 سنوات ونصف بسبب خرقه شروط الحكم السابق في قضية شركة "إيف روشيه" الفرنسية  والذي حكم فيها على نافالني بالسجن مع وقف التنفيذ.

    واحتجزت السلطات الروسية، المعارض أليكسي نافالني، في 17 كانون الثاني/يناير الجاري، لدى وصوله إلى البلاد قادما من ألمانيا التي كان يعالج بها، بتهمة انتهاكه قيود حكم قضائي بالسجن مع وقف التنفيذ صادر ضده بتهمة الاحتيال.

    ويذكر أن المعارض الروسي تعرّض لوعكة صحية في آب/أغسطس الماضي، واتهم نافالني السلطات الروسية بمحاولة تسميمه، إلا أن موسكو نفت ذلك قطعيا.

    ونظم أنصار نافالني احتجاجات غير مصرح بها في العاصمة موسكو وبعض المدن الروسية على مدى أسبوعين للمطالبة بالإفراج عنه، وقامت قوات الأمن باعتقال الكثير من المشاركين فيها بتهمة "انتهاك القانون".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook