19:16 GMT02 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ردت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة، على اتهامات مسؤولين أتراك بأن الولايات المتحدة ضالعة في الانقلاب الفاشل في تركيا في عام 2016. 

    وقالت الوزارة في بيان "لم تشارك الولايات المتحدة في محاولة الانقلاب عام 2016 في تركيا وأدانتها على الفور، مضيفة أن "التصريحات الأخيرة  التي جاءت عكس ذلك والتي أدلى بها كبار المسؤولين الأتراك خاطئة تمامًا". 

    ولفت البيان إلى أن "هذه التصريحات وغيرها من المزاعم التي لا أساس لها وغير المسؤولة بشأن مسؤولية الولايات المتحدة عن الأحداث في تركيا تتعارض مع مكانة تركيا كعضو في حلف شمال الأطلسي وشريك استراتيجي للولايات المتحدة". 

    واتهم وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، أمس الخميس، واشنطن بالوقوف وراء الانقلاب الفاشل الذي حدث في بلاده عام 2016.

    وقال صويلو: "من الواضح تماما أن الولايات المتحدة تقف وراء (محاولة انقلاب) 15 يوليو"، وإن شبكة غولن "هي من نفذتها بناء على أوامرها".

    ومنذ فترة طويلة تتهم أنقرة رجل الدين فتح الله غولن، وهو حليف سابق للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ويعيش في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، بالمسؤولية عن الانقلاب، وأطلقت حملة واسعة النطاق على شبكته. وينفي غولن الضلوع في محاولة الانقلاب.

    وخلال محاولة الإطاحة بالرئيس أردوغان وحكومته في 15 يوليو/ تموز 2016، قُتل أكثر من 250 شخصا، عندما استولت مجموعة من الجنود على طائرات حربية وطائرات هليكوبتر ودبابات للسيطرة على مؤسسات الدولة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook