04:12 GMT07 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أفاد 3 دبلوماسيين بأن مفتشي الأمم المتحدة عثروا في الخريف الماضي، على آثار مواد مشعة في موقعين نووين في إيران، ما أعاد إثارة مخاوف وتساؤلات حول طموحات طهران النووية.

    وصرح الدبلوماسيون لصحيفة "وول ستريت جورنال" بأنهم لا يزالون يجهلون طبيعة المواد المشعة التي تم العثور عليها في إيران، وأنهم حاليا يطلبون من السلطات الإيرانية تقديم تفسيراتها.

    يأتي الإعلان عن هذا الاكتشاف في ظل شكوك حول مستقبل الاتفاق النووي الإيراني، في وقت تشير الدلائل إلى تقدم تحرزه طهران في اتجاه حيازة السلاح النووي.

    وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قد عقد اجتماعا افتراضيا مع نظرائه من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، لمناقشة كيفية التعامل مع طهران وإحياء الاتفاق النووي الإيراني.

    وفي وقت سابق، طلب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من الاتحاد الأوروبي المساعدة والتوسط في نزاعها بشأن الاتفاق النووي مع الولايات المتحدة.

    وبحسب لقاء لـ"ظريف" على قناة "سي إن إن" الأمريكية، مع المحاورة ذات الأصل الإيراني كريستيان أمانبور، فقد أكد أن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يلعب دور الوسيط في الخلاف مع الولايات المتحدة بشأن برنامج طهران النووي، وفقا لـ"دي دبليو".

    وقال ظريف إن وزير الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل قد ينسق عودة متزامنة لواشنطن وطهران إلى اتفاق نووي.

    وردا على سؤال حول ما إذا كانت إيران لا تزال تطالب الولايات المتحدة بالعمل أولاً، قال الوزير إنه يمكن اتخاذ الخطوات اللازمة في وقت واحد، مؤكدا أن بوريل يمكن أن يسهل ذلك كجزء من دوره كمنسق للجنة المشتركة للاتفاق النووي، قائلا لمحاورته: "تعلمين بوضوح أنه يمكن أن تكون هناك آلية لمزامنتها أو تنسيق ما يمكن فعله".

    انظر أيضا:

    ماكرون: يجب إشراك السعودية في مفاوضات الاتفاق النووي مع إيران
    إيران تهدف إلى تطوير المزيد من المشاريع الاقتصادية في أذربيجان
    إيران تكشف عن امتلاكها سلاحا يؤرق الجيش الأمريكي
    إيران تكشف سببا مفاجئا وراء قرار بايدن بوقف دعم السعودية في حرب اليمن
    فرنسا تعلن عن إجراء محادثات مستفيضة مع بريطانيا وألمانيا وأمريكا بشأن إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook