04:57 GMT06 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أدان ما يقرب من 300 عضو في برلمان ميانمار، الذين انتُخبوا في 8 نوفمبر/ تشرين الثاني، استيلاء الجيش على السلطة في البلاد خلال اجتماع عبر الإنترنت.

    وقال رئيس لجنة الشؤون العامة في حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية، الذي أطيح بحكومته في الأول من فبراير، وو جي تو، على فيسبوك "تم عقد اجتماع استثنائي لنواب جمعية الاتحاد (برلمان ميانمار) عبر الإنترنت. وشارك 298 نائبا واعتمدوا بالاجماع بيانا عاما ".

    وجاء كذلك في نص البيان المؤرخ في 5 فبراير "نحن، أعضاء مجلس الاتحاد، لا نعترف بسلطة القوات المسلحة. تظل جمعية اتحاد ميانمار السلطة الرئيسية في البلاد بموجب الدستور. لقد منحنا الشعب السلطة، ويجب أن نمارسها نيابة عن ولصالح الشعب. سيكافح النواب في دوائرهم بجانب الشعب من أجل الديمقراطية".

    يتكون برلمان ميانمار من مجلسين - مجلس الاتحاد (مجلس الشيوخ) ويتكون من 220 نائبا، ومجلس نواب الشعب، وهو مجلس النواب ويتكون من 440 نائبا.

    في 8 نوفمبر، أعلنت لجنة الانتخابات في ميانمار أن الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية فازت بإجمالي 396 مقعدا في مجلسي البرلمان، مما يضمن أغلبية برلمانية حاسمة.

    هذا ونفذ جيش ميانمار، في الفاتح من شهر فبراير الجاري، انقلابا واعتقل مستشارة الدولة أونغ سان سو كي والرئيس وين مينت وأعضاء كبار آخرين في حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية الحاكم.

    وأعلن الجيش حالة الطوارئ لمدة عام في البلاد، متعهدا باتخاذ إجراءات ضد تزوير أصوات الناخبين المزعوم خلال الانتخابات العامة في 8 نوفمبر/ تشرين الثاني، والتي فاز بها حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

    انظر أيضا:

    تحديد مدة اعتقال رئيس ميانمار وزعيمة الحزب الديمقراطي
    بايدن يوجه رسالة شديدة اللهجة إلى جيش ميانمار بعد "الانقلاب على السلطة"
    الكلمات الدلالية:
    انقلاب عسكري, مجلس النواب, إدانة, ميانمار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook