18:24 GMT24 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 13
    تابعنا عبر

    قالت إثيوبيا إنها لن تقبل أي اتفاق يخالف إعلان المبادئ بشأن سد النهضة الموقع في 23 مارس/آذار من عام 2015 .

    وقال وزير المياه والري والطاقة سيشلي بيكيلي في إفادة لوسائل الإعلام، إن القضية معقدة من قبل إحدى الدول المتفاوضة التي تستخدم دائما مبدأ "إذا لم يتم الاتفاق على كل شيء، فلا شيء متفق عليه"، لافتا إلى أن هذا النهج أدى إلى عدم تقدم المفاوضات، وفقا لوكالة الأنباء الإثيوبية.

    وأضاف: "نعتقد أن هذه محاولة لجعل إثيوبيا توقع على اتفاقيات 1929 و1959 الاستعمارية غير العادلة وغير المقبولة على الإطلاق".

    وتابع: "مصر تدعي الهيمنة على نهر النيل خلف سد النهضة وتريد حماية الاستغلال الإقصائي والظالم للاتفاق الاستعماري، لذلك يجب أن نعرف أن بلادنا لن تقبل هذه الاتفاقية، خاصة أن مصر تحاول فرضها على إثيوبيا".

    وبحسب الوزير، فإن عملية بناء مشروع سد النهضة تسير على قدم وساق، ومن المتوقع أن يتم ملء السد بـ13.5 مليار متر مكعب من المياه في موسم الأمطار المقبل.

    من بين إجمالي 13 توربينا لتوليد الطاقة، سيبدأ اثنان أيضًا الإنتاج في موسم الأمطار المقبل.

    وسبق أن صرح الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أن بلاده تثق في الاتحاد الأفريقي للوصول إلى اتفاق حول سد النهضة، وذلك على هامش مشاركته، الافتراضية، في قمة الاتحاد الأفريقي في دورتها الـ 34، في مقر المنظمة في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا.

    وحرص السيسي على التوجه بالشكر إلى الرئيس الجنوب أفريقي، سيريل رامافوزا، على جهوده في إطار رعاية المفاوضات الثلاثية الساعية للوصول إلى اتفاق شامل وعادل وملزم فيما يتعلق بملء وتشغيل سد النهضة، أثناء رئاسة جنوب أفريقيا للاتحاد الأفريقي.

    انظر أيضا:

    بعد حديث السيسي... ما دور الاتحاد الأفريقي في أزمة سد النهضة؟
    حمدوك: سد النهضة يشكل تهديدا لأمن نحو 20 مليون سوداني
    الرئاسة الجديدة للاتحاد الأفريقي... هل تحسم الخلافات في ملف "سد النهضة"؟
    الكلمات الدلالية:
    إثيوبيا, مصر, سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook