20:34 GMT05 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أجرت حاملتا طائرات أمريكيتان اليوم الثلاثاء، تدريبات مشتركة في بحر الصين الجنوبي، بعد أيام من إبحار سفينة حربية أمريكية بالقرب من جزر تسيطر عليها الصين في المياه المتنازع عليها وأصبحت نقطة ساخنة أخرى في العلاقات المتوترة بين بكين وواشنطن.

    وقالت البحرية الأمريكية إن حاملتي الطائرات تيودور روزفلت ونيميتز ومجموعتيهما القتاليتين "أجريتا العديد من التدريبات بهدف زيادة التوافق العملياتي بين القطع فضلا عن قدرات القيادة والتحكم"، وذلك في أول عمليات ثنائية لحاملتي طائرات في الممر المائي المزدحم منذ يوليو تموز 2020.

    وتأتي التدريبات بعد أيام من تنديد الصين بإبحار المدمرة الأمريكية جون إس. ماكين بالقرب من جزر باراسيل الخاضعة لسيطرة بكين. ووصفت واشنطن إبحار مدمرتها بأنه عملية لحرية الملاحة وهذه أول مهمة من نوعها للبحرية الأمريكية منذ تولي جو بايدن الرئاسة.

    وقال الأميرال جيم كيرك قائد المجموعة القتالية لحاملة الطائرات نيميتز، في بيان: "نحن ملتتزمون بضمان الاستخدام القانوني للبحر وهو ما يكفله القانون الدولي لكافة البلدان".

    ويثير إبحار السفن الأمريكية المتكرر بالقرب من الجزر، التي تحتلها بكين وتسيطر عليها في البحر، غضب الصين، بحسب ما نقلت "رويترز".

    وتقول الصين إن سيادتها لا يمكن دحضها وتتهم الولايات المتحدة بتعمد إذكاء التوتر.

    وفي وقت سابق، عبرت مدمرة صاروخية تابعة للبحرية الأمريكية بحر الصين الجنوبي، اليوم الجمعة، في عملية "حرية الملاحة"، حسبما أعلن الأسطول السابع.

    وجاء في بيان الأسطول أنه "في 5 فبراير، أكدت يو إس إس جون ماكين الحقوق والحريات الملاحية في محيط جزر باراسيل. عملية حرية الملاحة أيدت الحقوق والحريات والاستخدامات القانونية للبحار المعترف بها في القانون الدولي".

    انظر أيضا:

    بعد استيائها من دخول حاملات الطائرات الأمريكية... بكين تجري تدريبات عسكرية في بحر الصين الجنوبي
    الجيش الأمريكي ينتقد تحليق طائرات عسكرية صينية فوق بحر الصين الجنوبي
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook