17:32 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 83
    تابعنا عبر

    قالت وزارة الدفاع الأمريكية "بنتاغون"، الاثنين، إن القوات الأمريكية الموجودة في سوريا لم تعد مسؤولة عن حماية النفط في هذا البلد.

    وأوضح المتحدّث باسم وزارة الدفاع، جون كيربي، أن "موظفي وزارة الدفاع ومقاوليها من الباطن، ليس مخولا إليهم مد يد المساعدة إلى شركة خاصة تسعى لاستغلال موارد نفطية في سوريا، ولا إلى موظفي هذه الشركة أو وكلائها"، بحسب وكالة "فرانس برس".

    وردا على سؤال بشأن مهمة القوات الأمريكية في سوريا، قال إن العسكريين المنتشرين شمال شرقي سوريا، وعددهم حاليا نحو 900 عسكري، "موجودون لدعم المهمة ضد تنظيم داعش في سوريا، هذا هو سبب وجودهم هناك"، وذلك في تعديل للأهداف التي حدّدها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب لهذه القوات.

    وكان ترامب قال في 2019، عندما عدَل عن قراره سحب جميع القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا، إنه سيبقي على بضع مئات من العسكريين "حيث هناك نفط".

    ولا تزال الغالبية العظمى من حقول النفط في شرق سوريا وشمالها الشرقي خارج سيطرة الحكومة. وتقع هذه الحقول في مناطق تسيطر عليها بشكل أساسي "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة، وهي القوى العسكرية المرتبطة بالإدارة الذاتية الكردية التي تشكل العائدات النفطية المصدر الرئيسي لمداخيلها.

    وفي عام 2020، تم التوصل إلى اتفاق بين شركة النفط الأمريكية "دلتا كريسنت إنيرجي" والإدارة الذاتية الكردية، يتيح لـ"قوات سوريا الديمقراطية" الإفلات من مجموعة واسعة من العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على الحكومة السورية.

    انظر أيضا:

    مقتل 3 مسلحين بتفجير استهدف همر أمريكية قرب حقل نفطي شرقي سوريا
    إنتاج النفط في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية وصل إلى 100 ألف برميل يوميا
    هجوم صاروخي يستهدف صهاريج نفط مسروق شرقي سوريا
    الكلمات الدلالية:
    النفط, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook