13:42 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 54
    تابعنا عبر

    طرد النائب في برلمان نيوزيلندا، رافيري وايتيتي، من جلسة برلمانية بسبب عدم وجود ربطة عنق.

    وأفادت صحيفة "نيوزيلاندا هيرالد" أن عضو البرلمان، رافيري وايتيتي، وهو من السكان الأصليين (الماوري)، طُرد من قاعة المحكمة بسبب عدم وجود ربطة عنق.

    وجاء قرار طرد وايتيتي من قاعة المحكمة في أعقاب جدال مرير مع رئيس مجلس النواب تريفور مالارد بشأن قواعد اللباس.

    وحضر النائب الجلسة البرلمانية، يوم الثلاثاء، مرتديا زخرفة "هي تيكي" التقليدية بدلا من ربطة العنق. عندما حاول طرح سؤال، أخبره المتحدث أن البرلمانيين الذين يرتدون ربطة عنق هم فقط من يمكنهم طرح السؤال.

    وبعد عدة محاولات من وايتيتي للتحدث، طُرد من قاعة المحكمة. قال وايتيتي نفسه إنه طُرد لعدم رغبته في اتباع الأسلوب الغربي.

    وقال "إنه يجعل السكان الأصليين يرتدون ما وصفته بأنه حبل استعماري". وكان وايتيتي قد تلقى بالفعل تحذيرات العام الماضي بطرده من البرلمان لرفضه ارتداء ربطة عنق.

    ويعتبر الماوريون، السكان الأصليون لنيوزيلندا، وهم معروفون بتصرفاتهم الحربية وثقافتهم المميزة.

    انظر أيضا:

    نيوزيلندا تطبق القتل الرحيم بحق "وزغة" شهيرة بعدما ساءت حالتها الصحية
    رئيسة وزراء نيوزيلندا تكشف كيف تغلبت بلادها على فيروس كورونا
    الكلمات الدلالية:
    ربطة عنق, نائب, نيوزيلندا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook