21:06 GMT02 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    أكد الكاتب والمحلل السياسي د/عماد الحمروني، أن تهديد روسيا الأخير بقطع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي جاء مفاجئا وحازما في الوقت نفسه.

    وفي تصريحات لـ "سبوتنيك"، قال الحمروني إن هذا الخبر كان واضحاً وحازماً ومفاجئاً نوعاً ما، لافتا إلى أن روسيا بالفعل قادرة على أن تقطع هذه العلاقات لأن الاتحاد الأوروبي منذ سنوات يحاول الضغط عليها والتدخل في شأنها.

    وأوضح المحلل السياسي أن وضع الكثير من العقوبات الاقتصادية على روسيا يأتي بإيعاز أمريكي، مؤكدا أن السياسة الروسية لم تكن قطعاً ضد المصالح الأوروبية.

    واستدرك المتحدث قائلا: "لكن الاتحاد الأوروبي هو من تدخل في الشأن الروسي الذي شهدناه في المظاهرات والاحتجاجات التي وقعت في موسكو في الآونة الأخيرة، حيث شارك بعض الدبلوماسيين في هذه الاحتجاجات، مما تسبب في توتر دبلوماسي بين الدول الأوروبية وروسيا.

    وأضاف أن هناك مفاوضات وقعت في روسيا وخارج روسيا بين الدبلوماسية الروسية ودبلوماسية الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن الجانب الروسي أظهر أنه لن يترك أي تدخل أجنبي في سياساته الداخلية.

    وأوضح أن الجانب الأوروبي يحاول من خلال واقعة نافالني وما وراءها التدخل من خلال الولايات المتحدة بسياساتها الجديدة، بقيادة بايدن عن طريق الضغط بالحرب الناعمة على الجانب الروسي وهو ما تعتبره روسيا مسألة خطيرة.

    يشار إلى أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، كان قد أعلن أن بلاده مستعدة لقطع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، إذا فرضت عقوبات تشكل خطرا على قطاعات الاقتصاد الحساسة.

    وأضاف: "لا نريد عزل أنفسنا عن الحياة العالمية، لكن يجب أن نكون مستعدين لذلك. إذا أردت السلام - استعد للحرب".

    وعقب تصريحات لافروف، قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الجمعة، إنه تم تحريف معنى تصريحات وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بشأن قطع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن روسيا لن تكون البادئ بقطع العلاقات، وأنها على العكس من ذلك، ترغب بتطويرها.
    ونقلت وكالة "سبوتنيك" تصريحات المتحدث بيسكوف الذي قال: "وسائل الإعلام تكتب عنوانا مثيرا وتقدمه دون سياق، هذا خطأ كبير منها، وهي بالتالي تغير معنى الحديث والمعنى هو أننا لا نرغب في ذلك، بل نرغب بتطوير العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، لكن إذا سار الاتحاد الأوروبي في هذا الطريق، فسنكون مستعدين لذلك، لأننا يجب أن نستعد للأسوأ".

    وقد واجهت العلاقات بين روسيا والغرب مؤخرا ضغوطا جديدة بسبب سجن المعارض الروسي أليكسي نافالني الأمر الذي أثار الحديث عن احتمال فرض عقوبات جديدة.

    انظر أيضا:

    انفجار بمركز تجاري في فلاديكافكاز جنوبي روسيا ولا إصابات... فيديو
    مبعوث روسيا لدى الأمم المتحدة: أوكرانيا لم تنفذ أي بند من بنود اتفاقية "مينسك 2" 
    في مقدمتها "الصيد البحري" مع روسيا... المغرب يصادق على 6 اتفاقيات و4 قوانين
    الاتحاد الأوروبي: يجري العمل على عقوبات محتملة ضد روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook