04:30 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    كشفت وسائل إعلام عبرية، اليوم الثلاثاء، عن مصير مقاتلات من طراز "إف- 16" قصفت مفاعل تموز العراقي قبل 40 عاما.

    وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية قد دمرت مفاعل تموز "أوزيراك" النووي العراقي خارج بغداد في عملية حملت اسم أوبرا عام 1981.

    وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم الثلاثاء، إنه في نهاية الشهر الماضي، وبعد ما يقرب من سبع سنوات من المفاوضات، تم نقل أربع طائرات "إف -16" من إسرائيل إلى شركة كندية خاصة لاستخدامها في التدريب من قبل الطيارين الأمريكيين.

    وأضافت أن المقاتلات الأربع هي جزء من الصفقة التي ستستمر في الأشهر المقبلة، وتشمل بيع 29 طائرة من الطراز المذكور إلى شركة كندية خاصة، تقوم بتأجير المقاتلات لجيوش في العالم بغرض التدريب على محاكاة مواجهة مع العدو.

    وعلم ممثلو شركة Top Aces الكندية أن سلاح الجو الإسرائيلي أخرج عشرات الطائرات من الخدمة فقرر المضي قدما في الصفقة التي نفذتها من الجانب الإسرائيلي شركة جولدن نمبر سوليوشنز، التي يملكها ضباط كبار سابقون بسلاح الطيران الإسرائيلي.

    من جانبه، قال مدير عام الشركة الإسرائيلية العميد احتياط يوسي مائير: "لم أشهد خلال السنوات الأخيرة الماضية صفقة (بيع طائرات من فائض القوات الجوية الإسرائيلية) بهذا الحجم (تقدر قيمتها بـ 100 مليون دولار). وصلت الطائرات إلى إسرائيل في الثمانينيات ونفذت مجموعة متنوعة من العمليات والمهمات في سلاح الجو. وأبرزها قصف المفاعل في العراق. واحدة من تلك الطائرات التي تم بيعها شاركت في الهجوم الأول على المفاعل".

    ويدور الحديث عن 29 مقاتلة حصلت عليها القوات الجوية الإسرائيلية بدءاً من عام 1980، وخرج آخرها عن الخدمة في 2016، وتنقسم إلى طرازين: ذات المقعد الواحد تسمى A والمقعدين B.

    انظر أيضا:

    وكالة: مقاتلات إسرائيلية تنفذ غارات وهمية على جنوب لبنان
    مقاتلات إسرائيلية في السماء اللبنانية خلال قصف سوريا... فيديو
    صحيفة: في سابقة... تصوير مقاتلات "إف 35" الإسرائيلية في سماء لبنان
    إسرائيل تصادق على صفقة شراء مقاتلات وأسلحة من أمريكا بقيمة 9 مليارات دولار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook