11:00 GMT02 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أبرم الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء 17 فبراير/شباط، اتفاقا، حصل بموجبه على 300 مليون جرعة من لقاح "موديرنا" لمكافحة فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19".

    وأوضح الاتحاد الأوروبي في بيان نقلته وكالة "رويترز"، أنه سيحصل بموجب الاتفاق على 300 مليون جرعة إضافية من اللقاح، بهدف تسريع حملات التطعيم في الدول الأوروبية.

    وأوضحت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، أن الاتفاق المتعلق بشراء 300 مليون جرعة إضافية يأتي بعد إبرام اتفاق أول يشمل 160 مليون جرعة.

    وأوضحت شركة "موديرنا" في بيان بهذا الخصوص، أن الاتفاق يشمل شراء 150 مليون جرعة يفترض أن تسلم في الربعين الثالث والرابع من العام 2021، مع خيار الحصول على 150 مليون جرعة إضافية في 2022.

    وفي اليوم نفسه، كشفت المفوضية التي تعرضت لانتقادات بسبب الاخفاقات المرتبطة بمسألة اللقاحات، خطة لمراقبة النسخ المتحورة من فيروس كورونا بشكل أفضل.

    وسيكلف هذا المشروع الذي أطلق عليه "هيرا إنكيوبيتر" 75 مليون يورو، كما ستخصص نحو 150 مليون يورو إضافية لتعزيز البحوث.

    من جهة أخرى، كشفت منظمة الصحة العالمية، مساء أمس، أرقاما تظهر تراجعا كبيرا في عدد الإصابات والوفيات المرتبطة بـ "كوفيد-19" عبر العالم الأسبوع الماضي، لكنها حذرت من أن الانتصار على الوباء لم يتحقق بعد.

    وتراجع عدد الإصابات الجديدة بالفيروس بنسبة 16 في المئة ليصل إلى 2.7 مليون إصابة بحسب قولها، كما تراجع عدد الوفيات الجديدة المسجلة بنسبة 10 في المئة مقارنة مع الأسبوع السابق وصولا إلى 81 ألفا.

    ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم، مجموعة العشرين، إلى وضع "خطة تلقيح عالمية" لضمان عدم تخلف أحد عن الركب في مكافحة جائحة "كوفيد-19".

    انظر أيضا:

    إتلاف ألفي جرعة من لقاح "موديرنا" ضد كورونا بسبب "هفوة عامل"
    موديرنا تزف بشرى سارة بشأن فعالية لقاحها ضد السلالات الجديدة
    الكويت ترفض لقاح "موديرنا" بسبب شروط الأخيرة
    إعلام: لقاح موديرنا يسبب طفحا جلديا غريبا
    قطر تسمح بالاستخدام الطارئ للقاح "موديرنا" المضاد لفيروس كورونا
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, الاتحاد الأوروبي, مخزون اللقاح, اللقاحات, لقاحات, لقاح
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook