23:36 GMT24 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قالت مصادر حكومية وأمنية إن مسلحين يشتبه بكونهم "متشددين إسلاميين" قتلوا 18 على الأقل، في هجمات في شمال بوركينا فاسو ووسط مالي، يومي الأربعاء والخميس.

    وبحسب وكالة "رويترز"، فجر اليوم الجمعة، أن هجمات المتشددين المرتبطين بتنظيمي "القاعدة" و"داعش" شائعة في البلدين الواقعين في غرب أفريقيا، حيث وسع المتشددون وجودهم في السنوات الأخيرة رغم وجود 15000 من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة و5100 جندي فرنسي.

    وأعلنت تشاد هذا الأسبوع أنها ستنشر 1200 جندي في المنطقة للمساهمة في التصدي لـ"الإسلاميين المتشددين"، بعد اجتماع رؤساء النيجر ومالي وتشاد وبوركينا فاسو وموريتانيا، وهي دول مجموعة الخمس لمنطقة الساحل، بحلفاء أوروبيين ودوليين لبحث الموقف الأمني.

    ووقع هجوم بوركينا فاسو، صباح يوم الخميس، بين بلدتي ماركوي وتوكابانجو، حيث نصب المسلحون كمينا لسكان في طريقهم إلى سوق عبر الحدود القريبة في دولبيل في النيجر، وفق ما ذكره المتحدث باسم الحكومة أوسيني تامبورا في بيان.

    وأضاف أن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب تسعة. وذكر مصدر أمني أن شخصا آخر توفي لاحقا متأثرا بجروحه.

    وفي مالي، قالت مصادر حكومية إن تسعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب آخرون أو فقدوا في سلسلة هجمات قرب باندياجرا في منطقة موبتي بوسط البلاد.

    وفتح مسلحون النار في قريتين، مساء يوم الأربعاء، ونصبوا كمينا لعدد من عربات النقل العام على الطريق بين سيفاري وبانكاس يوم الخميس.

    انظر أيضا:

    زعيم المعارضة في بوركينا فاسو يقر بهزيمته في انتخابات الرئاسة
    بوريل يصف هجمات مسلحة قتلت نحو 100 شخص في النيجر بالوحشية
    بوركينا فاسو... إعادة انتخاب كابوريه رئيسا للبلاد
    الجزائر تدين بشدة الهجوم الإرهابي في النيجر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook