03:14 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اكتشفت مقاطعة إيتوري الشمالية الشرقية في جمهورية الكونغو الديمقراطية أكثر من 500 إصابة بالطاعون الدبلي، أكثر من 30 منها لقوا حتفهم بسبب المرض، حسبما ذكرت تقارير اليوم الجمعة.

    وقال وزير الصحة الإقليمي، باتريك كارامورا، لوكالة أنباء "فرانس برس" إن المقاطعة رصدت أكثر من 520 حالة طاعون وبلغ عدد القتلى أكثر من 31. وحدد المسؤول أنه إلى جانب الطاعون الدبلي، هناك خمس حالات لمتغير رئوي من المرض وحالتين من حالات إنتان الدم.

    ووفقا لعضوة منظمة "إيكون هيلث آلاينس" غير الحكومية، آن لاوديسويت، تم اكتشاف عودة ظهور المرض في الفترة من 15 نوفمبر/ تشرين الثاني إلى 13 ديسمبر/ كانون الأول من عام 2020.

    ورجحت أن المرض أثر في الغالب على مراهقين تبلغ أعمارهم 13 عاما، مشيرة رغم ذلك إلى أن متوسط ​​الفجوة العمرية بين الحالات كان كبيرا، حيث كان أصغر المصابين يبلغ من العمر 3 أشهر والأكبر يبلغ 73 عاما.

    حذرت منظمة الصحة العالمية من زيادة حالات الإصابة بالطاعون في منتصف صيف 2020، مع ملاحظة الوفيات الجماعية للفئران في المقاطعة، والتي يُعتقد أنها مؤشر على المرض.

    الطاعون مرض مميت للإنسان والثدييات الأخرى إذا ترك دون علاج، وينتقل عن طريق البراغيث التي تحملها القوارض البرية وتشمل أعراضا مثل الضعف والحمى والصداع، وينتشر الفيروس غالبا في أفريقيا وآسيا.

    في الأسابيع القليلة الماضية، سجلت الكونغو الديمقراطية وغينيا إعادة ظهور فيروس إيبولا القاتل، حيث سجلتا إصابات وحالات وفاة بالمرض، فيما قررت الصحة العالمية إرسال فريق طوارئ إلى الكونغو وحذرت من تفشي أوسع للمرض.

    إنفوجرافيك الأوبئة الأشد فتكا بالبشرية على مر التاريخ
    © Sputnik . Mohamed Hassan
    إنفوجرافيك الأوبئة الأشد فتكا بالبشرية على مر التاريخ

    انظر أيضا:

    من السنجاب... الطاعون الدبلي يصل أمريكا
    الهيئة الفدرالية للرقابة الروسية تعلن عن انتشار محدود للطاعون الدبلي على الحدود مع منغوليا
    أرمينيا: خطر تفشي الطاعون في بلادنا يشكل خطرا على إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook