17:31 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 14
    تابعنا عبر

    استبدلت دمشق أسيرين سوريين في سجن إسرائيلي، بوساطة روسية، بامرأة إسرائيلية "انتهى بها الأمر بالصدفة في سوريا" وتم اعتقالها.

    هل نتوقع استمرار الاتصالات السورية - الإسرائيلية بوساطة روسيا الاتحادية وفي مناطق أخرى؟. تحدث خبراء لوكالة "سبوتنيك" عن ماهية الجوانب الأخرى للسياسة الإقليمية التي تقدم فيها روسيا المساعدة والوساطة لسوريا؟.

    بدأت الاتصالات الأولى بين الحكومة السورية وتل أبيب عبر وساطة روسية في عام 2019، ثم سلمت روسيا لإسرائيل رفات زكريا باومل الذي توفي خلال الحرب اللبنانية الأولى عام 1982. الجانب الروسي نقلهم من سوريا (طبعا بموافقة دمشق). لتصبح هذه السابقة هي التفاعل الأول بين طرفين متحاربين، وإن كان ذلك من خلال وسطاء.

    والآن حدثت سابقة جديدة. تم تبادل مواطنة إسرائيلية تبلغ من العمر 25 عامًا، تم اعتقالها أثناء عبورها الحدود بشكل غير قانوني في هضبة الجولان، في موسكو. وأعاد الجانب الإسرائيلي بدوره إلى السوريين راعين سوريين تم أسرهما، وهما محمد أحمد حسين وطارق جاداب العبيدان، اللذين عادا إلى قراهما في محافظة القنيطرة. في إطار هذا التبادل تم إطلاق سراح الناشط ناحال المقيط. ولم يكشف عن اسم الاسرائيلية.

    ووفقا لماريا مخموتوفا، الخبيرة في المعهد الروسي للدراسات الاستراتيجية، اتضح أن موسكو أصبحت نقطة ملائمة للتفاعل الذي تثق به كل من سوريا وإسرائيل. إن مثل هذه الوساطة ضرورية للغاية لدمشق وتل أبيب وموسكو.

    وأضافت الخبيرة أنه لطالما رأت إسرائيل أن الدولة السورية الحالية ستستمر ولن تسقط. هنا ستوفر روسيا وساطة دبلوماسية لطيفة وحذرة للغاية. وقالت إنه من المهم عدم الإضرار بصورة الوسيط المحايد بين إسرائيل وسوريا، ويمكن للطرفين الوثوق بموسكو.

    ووفقًا للخبيرة، فإن لروسيا أيضًا مصلحة جيوسياسية في هذه الوساطة. واصلت:

    وبهذه الطريقة، تحاول روسيا تقليص طموحات تركيا في سوريا من خلال الوسائل الدبلوماسية، وببساطة لا تترك للجانب التركي أي مجال للمناورة. تفعل ذلك بلطف حتى لا تفسد اتصالاتها بأنقرة.

    وأضافت الخبيرة: "في الوقت نفسه، ستواصل كبح محاولات أوروبا والولايات المتحدة الهادفة إلى قلب نظام الحكم وتعزيز المتمردين في الداخل".

    بدوره، يرى المراقب العسكري، رئيس مركز دراسة مشكلات الأمن القومي التطبيقي العام، العقيد المتقاعد ألكسندر جيلين، أنه من السابق لأوانه الحديث عن إمكانية إجراء اتصالات منتظمة بين البلدين.

    وأكد: "لن أكون متفائلاً للغاية بشأن هذا. طوال الوقت الذي كنا فيه في سوريا بدعم من حكومة منتخبة قانونًيا، لم يتوقف الإسرائيليون عن انتهاك الأراضي السورية. لذلك لا أعتقد أن مشكلة التفاعل يمكن حلها على المدى القصير. على المدى المتوسط ​​ممكن".

    وأفادت عدد من وسائل الإعلام الأوروبية والأمريكية وبعض وسائل الإعلام الإسرائيلية، السبت، أن الحكومة الإسرائيلية تعهدت بشراء لقاح فيروس كورونا روسي لسوريا مقابل الإفراج عن مواطنها. ونفت وكالة "سانا" الرسمية السورية هذه المعلومات.

    بدوره، شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على مساعدته في إعادة مواطن إسرائيلي محتجز في سوريا من خلال نشر رسالة فيديو.

    انظر أيضا:

    سر إلغاء جولة غنائية لمحمد منير في فلسطين
    لماذا لم ترض الأسيرة المحررة نهال المقت ترحيلها عن الجولان؟
    "كاف" يعلن عن أفضل لاعب في الجولة الأولى من دوري أبطال أفريقيا... فيديو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook