17:19 GMT02 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قام عجوز يبلغ من العمر 90 عاما من ولاية كاليفورنيا الأمريكية، بدفع 10 آلاف دولار أمريكي مقابل إعلان في إحدى الصحف ليشتكي من الشركة المزودة للإنترنت، بعدما شعر بالإحباط بسبب بطء اتصاله بالشبكة.

    وكان آرون إم إبستاين، أحد عملاء شركة "آي تي أند تي" (AT&T) لأكثر من 60 عاما، لكنه أصبح منزعجا بشكل متزايد من بطء سرعة الإنترنت منذ ظهور خدمات البث مثل "نيتفلكس".

    وخطط إبستاين لتمضية الوقت خلال جائحة "كورونا" في مشاهدة المسلسلات التلفزيونية والأفلام، لكنه قال: "إن شركته جعلت البث مستحيلا".

    وفي حديثه إلى موقع "إي بي سي نيوز"، أوضح أنه اتصل بشركة AT&T لترقية حسابه إلى خدمة أسرع، ولكن قيل له إن الخدمات الأسرع ليست متوفرة في منطقته.

    كان إبستاين مترددا في تغيير شركة الاتصالات، لأن ذلك سيضطره لتغيير رقم هاتفه وعنوان بريده الإلكتروني، لذلك وللتعبير عن انزعاجه، قام بنشر إعلانين في صحيفة "وول ستريت جورنال".

    وتابع: "نحن بحاجة إلى مواكبة التكنولوجيا الحالية ونتطلع أن تزودنا شركة AT&T بخدمة إنترنت سريعة... لماذا تقدم لنا شركة اتصالات الرائدة، خدمات رديئة في شمال هوليوود؟".

    وتم نشر الإعلان في 3 فبراير/ شباط الجاري، وأرسلت الشركة بعده عاملين إلى منزل إبستاين لتجهيزه بإنترنت أسرع.

    وقال: "أنا لست مبذرا تافها للمال و10 آلاف دولار تعني الكثير بالنسبة لي، لكن في هذه الحالة بالذات، أنفقت مالي في أمر يستحق".

    وأضاف: "لا يمكننا الذهاب إلى مطاعم مرموقة ولا إجازات فاخرة. أنا وزوجتي نبقى طوال الوقت في المنزل نشاهد التلفاز لذلك نحتاج خدمة مريحة ولا أرى حرجا في إنفاق هذا المبلغ للحصول عليها."

    وأكد متحدث باسم AT&T  أن الشركة وسعت نطاق الإنترنت عبر الألياف الضوئية في جميع أنحاء الحي الذي يسكنه إبستاين، مضيفا أن الشركة كانت قد خططت بالفعل لتزويد المنطقة بالألياف، ضمن خطتها التوسعية في لوس أنجلوس الكبرى".

    انظر أيضا:

    حملات مكثفة لوقف تهريب "الذهب الرمادي" من ساحل العاج عبر الحدود
    5 أطعمة تسبب الحساسية الجلدية
    غير متوقعة... أطعمة ومشروبات ابتعد عنها أثناء الإنفلونزا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook