14:27 GMT01 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعربت وزارة الدفاع الأرمينية عن اهتمامها بتوسيع وزيادة إمكانيات القاعدة العسكرية الروسية رقم 102 في كيومري.

    وقال وزير الدفاع الأرميني، فاغارشاك هاروتيونيان، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، "لطالما كانت مسألة توسيع وتعزيز القاعدة العسكرية الروسية على أراضي جمهورية أرمينيا على جدول الأعمال، وكان الجانب الأرميني دائمًا مهتمًا بذلك لسبب بسيط هو أن القاعدة بكامل قوتها هي جزء من القوات المشتركة. تجميع الوحدات العسكرية للقوات المسلحة لأرمينيا وروسيا. وبالتالي، فإن توسيع قدرات القاعدة يستلزم تلقائيا بناء إمكانات المجموعة المشتركة، التي تعمل على أساس ثنائي في منطقة القوقاز للأمن الجماعي".

    وأضاف "بالطبع، راعت قيادة وزارة الدفاع الروسية الواقع العسكري والسياسي القائم في المنطقة واتخذت الخطوات الصحيحة نحو تعزيز القاعدة وإعادة تجهيزها"، وتابع: "أنا متأكد من أن هذه العملية ستكون طويلة الأمد".

    في 11 يناير/كانون الثاني، بعد محادثات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأذربيجان إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، أعلن بوتين التوصل إلى إنشاء مجموعة عمل برئاسة نواب رؤساء الدول الثلاث، ويجب على مجموعة العمل تقديم خطط لتطوير قره باغ بحلول 1 مارس/آذار.

    وكانت أذربيجان وأرمينيا قد توصلتا في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، وبرعاية روسيا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار ينهي نزاعا في إقليم قره باغ استمر نحو شهر ونصف.

    وينص الاتفاق على توقف القوات الأرمنية والأذربيجانية عند مواقعها الحالية، وانتشار قوات حفظ السلام الروسية على امتداد خط التماس في قره باغ والممر الواصل بين أراضي أرمينيا وقره باغ.

    كما تضمن الاتفاق رفع القيود عن حركة النقل والعبور وتبادل الأسرى بين طرفي النزاع، وعودة النازحين إلى قره باغ برعاية المفوض الأممي لشؤون اللاجئين.

    انظر أيضا:

    بوتين يبحث مع باشينيان تنفيذ الاتفاقات بشأن قره باغ
    مجموعة العمل الثلاثية حول قره باغ تعقد اجتماعها الأول في موسكو
    الكلمات الدلالية:
    روسية, قاعدة عسكرية, توسيع, وزارة الدفاع, أرمينيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook