09:56 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ردت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الإثنين، على الاتهامات الموجهة لطهران بالهجوم الصاروخي في أربيل مؤخرا.

    وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في مؤتمر صحفي، إن "مساعي زعزعة العلاقات بين إيران والعراق أمر مثير للشبهة"، مشيرا إلى أن هذه المساعي تهدد الاستقرار والسلام الإقليمي.

    ودعا زادة الحكومة العراقية إلى السعي الجاد للكشف عن الحقيقة ومرتكبي الجرائم الأخيرة، مؤكدا أن "هناك أطراف ثالثة تسعى لتوتير الأجواء الإقليمية، وإيقاع طهران وبغداد في المصيدة".

    وأضاف: "نشهد مؤخرا زيادة في أعداد القوات الأجنبية في العراق، وذلك بحد ذاته سبب لزعزعة الأمن"

    وسقطت عدة صواريخ على مدينة اربيل، قسم منها في حي وزيران واخر في شارع 40 متر، فيما أعلن التحالف الدولي، أن التقارير الأولية تشير إلى مقتل مقاول مدني وإصابة 5 متعاقدين مدنيين وجندي أمريكي بسقوط نيران غير مباشرة على قوات التحالف في أربيل.

    من جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، إن "الولايات المتحدة غاضبة"، بسبب هجوم أربيل الصاروخي.

    وأضاف بلينكن أن "تواصل مع رئيس وزراء إقليم كردستان مسرور برزاني لمناقشة الواقعة والتعهد بدعمنا لجميع الجهود المبذولة للتحقيق فيها ومحاسبة المسؤولين عنها"، فيما قال رئيس وزراء إقليم كردستان مسرور برزاني عبر حسابه بتويتر، "بحثت مع وزير الخارجية الأمريكي الهجوم الجبان على أربيل".

    وتبنت الهجمات، مجموعة تطلق على نفسها "سرايا أولياء الدم" متوعدة ما وصفته بـ "الاحتلال الأمريكي" في كل شبر من أرجاء الوطن، بمزيد من الهجمات. التي اعتبرها الرئيس العراقي برهم صالح تمثل تصعيدا خطيرا وعملا إرهابيا إجراميا يستهدف الجهود الوطنية لحماية أمن البلاد.

    انظر أيضا:

    الجيش العراقي يكشف مصدر الصواريخ التي سقطت في أربيل
    وزراء خارجية أمريكا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا ينددون بالهجوم الصاروخي على أربيل
    البيت الأبيض: الإدارة "غاضبة" من هجوم أربيل ونحتفظ بحق الرد عليه
    بلينكن والكاظمي ناقشا تحديد الجماعات المسؤولة عن هجمات أربيل ومحاسبتها
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook