12:51 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    حدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، من المخول بالتعامل مع الحكومة في أرمينيا، مؤكدا في الوقت نفسه معارضة بلاده للانقلابات.

    وقال أردوغان: "إن تغيير الحكومة في أرمينيا يجب أن يتعامل معه شعبها وليس الجيش".

    وأضاف في حديث صحفي "نحن ضد أي انقلابات، عندما يتدخل الجيش في السياسة، فهذا غير مقبول، إذا كان من الضروري تغيير الحكومة، فدع الشعب الأرمني يقوم بذلك، يجب ترك هذا العمل لهم، لقد سئم الشعب الأرميني من القيادة الحالية".

    وكانت هيئة أركان القوات المسلحة الأرمينية قد طالبت، في وقت سابق من يوم أمس، باستقالة رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان على خلفية إقالته للنائب الأول لرئيس أركان القوات المسلحة، كما حذرته من استخدام القوة ضد شعبه. وردا على ذلك، أعلن باشينيان إقالة رئيس أركان القوات المسلحة، أونيك غاسباريان.

    وأشارت تقارير إعلامية، إلى أن إقالة نائب قائد هيئة الأركان خاتشاتوريان، جاءت لأنه سخر من تصريحات باشينيان حول صواريخ "إسكندر" الروسية التابعة للجيش الأرميني.

    وفي وقت لاحق أعلن رئيس الوزراء الأرميني، أنه سيلقى كلمة أمام الشعب من ساحة الجمهورية في العاصمة يريفان في الساعة 16:00 بالتوقيت المحلي (12:00 بتوقيت غرينيتش)، على خلفية الوضع في البلاد.

    ووصف باشنيان طلب هيئة الأركان استقالة الحكومة بمحاولة انقلاب عسكري.

    ودعا الرئيس الأرميني الأسبق، روبرت كوتشاريان، المواطنين في بلاده إلى دعم مطالب الجيش باستقالة رئيس الوزراء نيكول باشينيان،

    ونقلت وكالة "سبوتنيك أرمينيا" عن كوتشاريان، قوله إن السلطة، التي خسرت الحرب وسلمت الأرض، يجب أن ترحل، مشيرا إلى أن هذا هو الثمن الضروري لنهضتنا الوطنية في المقام الأول.

    وأشارت الوكالة إلى أن كوتشاريان دعا للوقوف إلى جانب القوات المسلحة.

    من جانبه، تحدث زعيم المعارضة في أرمينيا، فاغين مانوكيان، أمس الخميس، شارحا ما يحدث في البلاد، قائلا: "هذا ليس انقلابا، للجيش حق دستوري في الإشارة إلى العدو الرئيسي الذي يهدد أمن أرمينيا، وقد أشار إلى أنه نيكول باشينيان".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook