21:57 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في ظل وصول طريق المفاوضات بين أمريكا وإيران بشأن الاتفاق النووي إلى طريق مسدود، أعلنت واشنطن إمكانية تخفيف العقوبات المفروضة على طهران.

    وكشف الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، أن الولايات المتحدة وحلفائها يمكن أن يعملوا ضمن إطار دبلوماسي يوفر "تخفيفا محدودا" للعقوبات على طهران مقابل إعادة القيود الدائمة التي يمكن التحقق منها على البرنامج النووي لدى إيران، وفقا للشرق الأوسط.

    وقال مراقبون إن "الضربة العسكرية الأمريكية لأهداف إيرانية عقدت الأزمة القائمة"، مؤكدين أن "إيران لا يمكنها القبول بأي تخفيف للعقوبات الأمريكية وأن شروطها تتمثل في الرفع الكامل للعودة للاتفاق النووي".

    تخفيف العقوبات

    وأوضح برايس أن سياسة الضغوط القصوى كان يفترض أن تؤدي إلى صفقة أفضل، فضلا عن أن تعزل إيران عن بقية العالم، وأن تترك مصالح أمريكا في وضع أفضل، لكن العكس هو الصحيح، معتبرا أن إيران في نهاية إدارة ترمب كانت أقرب بكثير إلى سلاح نووي إذا اختار ذلك مقاربة باليوم الأول من عهد ترمب.

    وأكد المسؤول الأمريكي أنه "بدلا من إخضاع طهران ووكلائها، جرى تشجيع طهران ووكلائها"، مشيرا إلى "الهجمات الشنيعة والعنف الموجه ضد شركائنا وبعضها كان موجها حتى ضد الولايات المتحدة، أو على الأقل أودى بحياة أمريكيين". 

    وأشار إلى أن "هذا هو السبب الذي يجعلنا نسير في مسار مختلف يعطي الأولوية للدبلوماسية مع شركائنا وحلفائنا"، مجددا أن اجتماع وزير الخارجية أنطوني بلينكن، مع نظرائه الأوروبيين البريطاني دومينيك راب والفرنسي جان إيف لودريان والألماني هايكو ماس، أدى إلى بيان مشترك للمرة الأولى منذ سنوات يوضح أن الولايات المتحدة لديها موقف متطابق مع هذه الدول الأوروبية، معتبرا أن المفاوضات المنشودة ستجرى من موقع القوة الذي سيسمح لنا بتحقيق هدفنا الاستراتيجي، وهو ضمان عدم تمكن إيران من الحصول على سلاح نووي.

    وقال برايس إنه "يمكن أن يكون لدينا إطار عمل دبلوماسي يوفر تخفيفا محدودا للعقوبات مقابل هذه القيود التي يمكن التحقق منها والدائمة على برنامج إيران النووي"، موضحا أن "هذه هي الفكرة الأساسية لخطة العمل الشاملة المشتركة".

    دعاية أمريكية

    محمد غروي، المحلل السياسي الإيراني، قال إن "مشكلة التحركات الأمريكية أوسع من موضوع رفع العقوبات، فهناك عدة أنواع من العقوبات، بعضها كان موجودا في الاتفاق النووي ورفعت أمميا وأمريكا، وعقوبات أخرى فرضها الرئيس ترامب وهي أكبر بـ 5 أضعاف من العقوبات السابقة، وبايدن لم يتكلم عنها".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن:

    "إيران تطالب برفع كامل العقوبات سواء الموجودة في الاتفاق النووي أو خارجها، ولا يمكن لرفع جزئي لهذه العقوبات أن يؤدي لتخفيف التوتر بين إيران وأمريكا، لا سيما في ظل النبرة العالية التي تتحدث بها واشنطن وكأنها صاحبة الحق، ومن تملك وضع الشروط"،

    وتابع: "في حال لم تر إيران أي إيجابية في مسألة رفع كافة العقوبات فلن تلتفت لأي مفاوضات، حتى في ظل التهديدات الأمريكية بنفاد الصبر تجاه إيران، وهي تأتي للإيحاء بأن واشنطن هي من تقوم بالخطوات السلمية وأن إيران من ترفض الحل السياسي وتعرقل الجهود التي تسعى لحل أزمة الاتفاق النووي".

    وأكد أن "العدوان الأمريكي الأخير على أهداف إيرانية في سوريا يثبت للجميع أن ما تفعله أمريكا مجرد دعاية سياسية وهي من تسعى لعرقلة أي اتفاق أو حل سياسي"، مضيفا: "لذلك لا نرى أن هناك أي أفق للحل أو علامات لعودة أمريكا للاتفاق".

    رفض إيراني

    من جانبه قال الدكتور عماد ابشناس، المحلل السياسي الإيراني، إن "موضوع تخفيف العقوبات لن يؤثر على موقف إيران المطالب برفع العقوبات بشكل كامل حسب قرار مجلس الأمن ٢٢٣١، وهذا العرض كان مطروحا حتى قبل الضربة الأمريكية لأهداف إيرانية في سوريا".

    وأضاف في تصريحات لـ"سبوتنيك"، أن "من ضمن العرض المقدم أن تقوم الولايات المتحدة بالإفراج عن بعض أموال إيران لمكافحة وباء الكورونا وأغراض إنسانية مثل شراء الأدوية والأغذية".

    وتابع: "يعلم الإيرانيون جيدا أنهم إذا ما تراجعوا خطوة واحدة فالأمريكي سيحاول التقدم عشر خطوات وسندخل في متاهة جديدة مستمرة".

    وبدأت طهران، الثلاثاء الماضي، تقليص عمل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة النووية، بعد انقضاء المهلة لرفع العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية بعد الانسحاب الأحادي من الاتفاق النووي الإيراني قبل ثلاث سنوات.

    وألغت الولايات المتحدة الأمريكية، إعلان الرئيس السابق، دونالد ترامب، إعادة فرض كل عقوبات الأمم المتحدة على إيران.

    انظر أيضا:

    إيران تعلن عن مفاعلين نوويين جديدين.. وتهدد بإزالة كاميرات المراقبة
    الاتحاد الأوروبي قلق من قرار إيران بشأن البروتوكول الإضافي للاتفاق النووي
    كوساتشيوف: التصرفات الأمريكية في سوريا قد تؤدي إلى انهيار الاتفاق النووي مع إيران
    نتنياهو: أبلغت بايدن أنني سأمنع إيران من حيازة سلاح نووي باتفاق أو بدونه
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook