14:40 GMT20 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    ترغب روسيا في رفع العقوبات أو التخفيف من حدتها، إلا انها لن تقوم بتنازلات كبيرة، في الوقت الذي لايرغب فيه الروس بإعادة حقبة الرئيس السابق للاتحاد السوفيتي، ميخائيل غورباتشوف.

    وقال ديمتري سايمز، الناشر والرئيس التنفيذي لمجلة American National Interest ، إن العديد من الروس لا يرغبون في رؤية تكرار للسيناريو "المهين" للاتحاد السوفيتي الراحل في عهد غورباتشوف.

    مضيفا "لا ينبغي توقع هذا التلين دون تبادل حقيقي من جانب موسكو. ولكي تنجح هذه الخطة، لا ينبغي أن نتوقع من موسكو تقديم تنازلات كبيرة على أمل أن تظهر المعاملة بالمثل مع الغرب لاحقا. هذا السيناريو مشابه لما حدث في الماضي، في عهد غورباتشوف، إن الإصرار على أن تكرر موسكو ما يعتبره كثير من الروس مقاربة مؤسفة ومهينة هو خلط بين المطلوب والواقع ".

    ويعتقد أن العقوبات المفروضة على روسيا لا ينبغي أن تعزل وتضعف الدولة ، بل "تحثها على سلوك أكثر مرونة".

    كما أكد سايمز، أن مستقبل العلاقات الأمريكية الروسية يعتمد على اختيار واشنطن. وقال إنه إذا لم تستطع الولايات المتحدة الموافقة على أي شيء آخر غير الهيمنة، التي لا يمكن إنكارها، فإن روسيا ستصبح بلا شك عقبة خطيرة ومستعدة لتحديها.

    في وقت سابق، نشرت المجلة أن الدول الغربية في عام 1990 وعدت الرئيس السوفيتي غورباتشوف بعدم توسيع الناتو شرقا، لكنها تجاهلت فيما بعد هذه الوعود.

    انظر أيضا:

    النمسا تحذر من المبالغة في فرض العقوبات على روسيا بسبب نافالني
    بوريل: الإعلان خلال أسبوع عن عقوبات أوروبية ضد روسيا على خلفية اعتقال نافالني
    الكلمات الدلالية:
    ميخائيل غورباتشوف, أمريكا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook