08:48 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    استبعدت ميراف ميخائيلي، رئيسة حزب العمل الإسرائيلي، دخول حزبها في حكومة مع نتنياهو، معللة بأنه غير معني بأي اتجاه لتحقيق السلام.

    وبحسب حوار لها مع قناة i24، فقد استبعدت ميخائيلي الدخول بأي حكومة مع نتنياهو، وقالت إنه غير معني بأي اتجاه لتحقيق السلام، ويخشى أن يعرض بايدن عليه ذلك.

    تصريحات ميخائيلي جاءت في معرض تعليقها على قرار سماح المحكمة العليا الإسرائيلية أمس للمرشحة العربية في حزب العمل ابتسام مراعنة بخوض الانتخابات، والذي علقت عليه قائلة: "الرد واضح، محكمة العدل العليا قالت كلمتها، ابتسام مراعنة أوضحت أنها تراجعت عن بعض التصريحات في الماضي، وهذا الملف من خلفنا"، مؤكدة: "نحن الآن نبدأ حملة الانتخابات لبناء المعسكر وسط-يسار في اسرائيل، من أجل مستقبل أفضل لدولة اسرائيل، توحد فيه شرائح المجتمع كله".

    وعن مستقبل نتنياهو قالت: "من غير المؤكد أن نتنياهو يتمتع بالعدد الكافي لتشكيل حكومة، وهناك احتمال أن يكون عدد أكبر من المقاعد لمعسكر التغيير، ولا أرى أن يقوم العرب بالتصويت إلى من حرض ضدهم، وحاول أن يقصيهم من المجتمع الإسرائيلي".

    وعن نوايا نتنياهو تجاه السلام قالت رئيسة حزب العمل الإسرائيلي: "رأينا أن نتنياهو يتحدث عن مبدأ الدولتين وذهب في مفاوضات لمرة واحدة، لكنه غير معني بتحقيق ذلك"، مؤكدة أنه "كانت لديه عدة فرص لإنجاز ذلك"، لافتة إلى أنه "لا يريد حل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي".

    وقالت: "أعتقد ان نتنياهو يخشى أن يعرض عليه جو بايدن حلا سياسيا، لذلك يمكن أن يفعل ما فعل مع أوباما، ونرى الآن أنه حتى في مسأله إيران يقف في المعسكر المعارض للإدارة الأمريكية، بدل من أن يحافظ على مصالح اسرائيل".

    يشار إلى أن انتخاب ميراف ميخائيلي رئيسة لحزب العمل أسهم في رفع ترتيب الحزب في الاستطلاعات وبات يحصل ما بين 6 حتى 7 مقاعد، في حين لم يتجاوز الحسم في جميع الاستطلاعات قبل ترأسها للحزب قبل أكثر من شهر.

    انظر أيضا:

    بعد حديثه عن "انفجار سلام"... إيفانكا ترامب تنشر فيديو لزوجها كوشنر مع نتنياهو
    نتنياهو: الرحلة من إسرائيل إلى المغرب تاريخية وتمثل اختراقا آخر للسلام
    نتنياهو أم ساعر.. من يملك الحظوظ الأكبر لتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة؟
    خلال اجتماع حكومي مطول... فوضى وتبادل صراخ بين نتنياهو وغانتس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook