21:08 GMT20 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 13
    تابعنا عبر

    قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة ما زالت تعارض بشدة خطط المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في إساءة معاملة إسرائيل "المزعومة" للفلسطينيين وتعتقد أنها تفتقر إلى الولاية القضائية على هذه المسألة.

    واشنطن- سبوتنيك. وأضاف في إفادة صحفية: "نعارض بشدة ونشعر بخيبة أمل إزاء إعلان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية عن فتح تحقيق في الوضع الفلسطيني. سنواصل التمسك بالتزامنا القوي تجاه إسرائيل وأمنها، بما في ذلك من خلال معارضة الأعمال التي تسعى إلى استهداف إسرائيل بشكل غير عادل".

    أعلنت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، في وقت سابق يوم الأربعاء، أنها ستحقق رسميا في مزاعم ارتكاب جرائم حرب في الأراضي الفلسطينية، وجاء القرار في أعقاب حكم صدر في 5 فبراير/ شباط حدد اختصاص المحكمة الجنائية الدولية في القضية.

    وقالت المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية، إن التحقيقات ستطول الجرائم التي تشملها الولاية القضائية في المحكمة، والتي ارتكبت في 13 يونيو/حزيران 2014.

    وقال برايس إن المحكمة الجنائية الدولية ليس لها ولاية قضائية على هذه المسألة، وإن إسرائيل ليست طرفا في المحكمة الجنائية الدولية ولم توافق على اختصاص المحكمة، مضيفا: "لدينا مخاوف جدية بشأن محاولات المحكمة الجنائية الدولية ممارسة اختصاصها على الموظفين الإسرائيليين".

    وأضاف أن الفلسطينيين ليسوا مؤهلين كدولة ذات سيادة، وبالتالي فهم غير مؤهلين "للحصول على العضوية كدولة أو المشاركة كدولة أو تفويض الاختصاص إلى المحكمة الجنائية الدولية".

    وأشار المتحدث باسم الخارجية في الختام، إلى أن الإدارة الأمريكية تراجع العقوبات التي فرضها الرئيس السابق دونالد ترامب، على بنسودا ومساعديها. ومن المقرر أن تنقضي ولاية بنسودا في منصب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية في 15 يونيو/ حزيران المقبل.

     

    انظر أيضا:

    انتخاب المحامي البريطاني كريم خان مدعيا عاما للمحكمة الجنائية الدولية
    "الجنائية الدولية" تفتح تحقيقا في جرائم حرب بالأراضي الفلسطينية
    إسرائيل تؤكد سعيها لحماية جنودها بعد قرار الجنائية الدولية بفتح تحقيق حول جرائم في فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook