15:05 GMT20 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أمس الأربعاء، إن إدارة الرئيس جو بايدن لن تشجع الديمقراطية حول العالم "من خلال التدخلات العسكرية أو محاولة الإطاحة بالأنظمة الاستبدادية بالقوة".

    وأضاف بلينكن، في أول خطاب رئيسي له بصفته وزيرًا للخارجية الأمريكية: "لقد جربنا هذه التكتيكات في الماضي. مهما كانت النوايا الحسنة، إلا أنها لم تنجح. لقد أطلقوا سمعة سيئة على ترويج الديمقراطية، وفقدوا ثقة الشعب الأمريكي. سنفعل الأشياء بشكل مختلف".

    وأشار بلينكن إلى تقرير جديد "يبدو واقعيا" صادر عن منظمة فريدوم هاوس، لافتا أنه رصد أن "الاستبداد والقومية آخذان في الازدياد في جميع أنحاء العالم. أصبحت الحكومات أقل شفافية وفقدت ثقة الناس. الانتخابات هي على نحو متزايد بؤر التوتر للعنف. الفساد آخذ في الازدياد. وقد أدى الوباء إلى تسريع العديد من هذه الاتجاهات".

    وأكد بلينكن أن بلاده ستسعى إلى تجديد الديمقراطية "لأنها مهددة"، منوها في الوقت ذاته أن "تآكل الديمقراطية لا يحدث فقط في أماكن أخرى. إنه يحدث أيضًا هنا في الولايات المتحدة... وعلى نطاق أوسع، فإن الأمريكيين مستقطبون بشكل متزايد".

    وقال وزير الخارجية الأمريكي إنه "كما وعد الرئيس، فإن الدبلوماسية - وليس العمل العسكري - ستأتي دائماً أولاً"، مُضيفا: "الأمريكيون قلقون بحق من التدخلات العسكرية الأمريكية المطولة في الخارج. لقد رأينا كيف أنها تأتي في كثير من الأحيان بتكلفة باهظة للغاية، سواء بالنسبة لنا أو للآخرين".

    وتابع: "عندما ننظر إلى العقود الماضية من تدخلنا العسكري في العالم، وخاصة في أفغانستان والشرق الأوسط، يجب أن نتذكر ما تعلمناه عن حدود القوة لبناء سلام دائم؛ أن اليوم التالي لتدخل عسكري كبير يكون دائمًا أصعب مما نتخيل؛ وما مدى أهمية السعي وراء كل السبل الممكنة للتوصل إلى حل دبلوماسي".

    انظر أيضا:

    بلينكن: ممتنون لدور قطر في تعزيز الاستقرار بالمنطقة
    بلينكن: لدينا اهتمام كبير بزيادة التعاون بين دول العالم
    بلينكن: الخارجية الأمريكية تفرض قيودا على تأشيرات دخول 76 سعوديا
    سامح شكري يبحث مع بلينكن التعاون في مكافحة الإرهاب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook