07:23 GMT21 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال الرئيس الصيني، شي جين بينغ، يوم الجمعة، إنه على السلطات في منغوليا الداخلية "حل المشاكل العرقية" وأن تدفع لاستخدام لغة الماندرين، بعد شهور من احتجاجات في المنطقة على قاعدة جديدة من شأنها أن تقليل استخدام اللغة المحلية.

    تقع منطقة منغوليا الداخلية في أقصى شمال الصين على حدود دولة منغوليا المستقلة، والتي تشترك معها في الروابط العرقية والثقافية واللغوية. وتتزامن حملة بكين مع تحركات مماثلة في شينجيانغ والتبت، حيث تم تنفيذ سياسات استيعاب مماثلة.

    وفي حديثه في مؤتمر سنوي للزعماء السياسيين في بكين، قال شي إن منغوليا الداخلية يجب أن "تعزز بثبات استخدام الكتب المدرسية الوطنية المشتركة" لتصحيح "الأفكار الخاطئة" حول الثقافة والجنسية، حسبما أوردت وكالة "فرانس برس".

    شارك عشرات الآلاف في مظاهرات العام الماضي، بعد مرسوم يقضي بجعل الماندرين بدلا من المنغولية لغة للتعليم، كجزء من حملة وطنية لاستيعاب الأقليات العرقية في الصين ضمن ثقافة الأغلبية من الهان.

    وتلت التجمعات الجماهيرية النادرة، وهي الأكبر التي شهدتها بكين منذ عقود، حملة قمع حيث حاصرت المركبات المدرعة المدارس واعتقلت الشرطة العشرات من قادة الاحتجاج.

    في العام الماضي، تعرض الآباء الذين رفضوا إعادة أطفالهم إلى المدرسة للتهديد بالتسريح من العمل والغرامات وطرد الطلاب. في إحدى المقاطعات، عرض المسؤولون نقودا على الطلاب الذين أقنعوا أقرانهم بالعودة.

    وفي إشارة إلى الاضطرابات، قال شي يوم الجمعة إنه يتعين على المسؤولين المحليين "الاستمرار في اتخاذ المسار الصحيح لحل المشاكل العرقية ذات الخصائص الصينية".

    وقال إن المنغوليين الداخليين يجب أن "يتعلموا عن ظهر قلب أن عرق الهان لا يمكن فصله عن الأقليات العرقية وأنه لا يمكن فصل الأقليات العرقية عن عرقية الهان".

    انظر أيضا:

    "بناء المحطة دخل مرحلة الحسم"..الصين تختار رواد فضاء لبرنامج محطتها الفضائية
    تفشي حمى الخنازير الأفريقية في إقليمين صينيين
    تقرير يكشف: قرصنة "صينية" لـ30 ألف مؤسسة أمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook