20:47 GMT20 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يصادف الثامن من آذار / مارس كل عام يوم المرأة العالمي، حيث تحتفل جميع نساء العالم في هذا اليوم بما وصلن له وحققنه من طموح وأهداف.

    انبثق اليوم العالمي للمرأة عن حراك عمالي في بداية القرن العشرين من أجل المساواة بين المرأة والرجل، واكتسحت النساء الوظائف التي كانت حكرا على الرجال آنذاك.

    أول رائدة فضاء في العالم

    استطاعت الروسية فالنتينا تيريشكوفا، القيام برحلتها إلى الفضاء الخارجي، وهي لا تزال المرأة الوحيدة في العالم التي قامت بمثل هذه الرحلة منفردة.

    نجحت الروسية فالنتينا تيريشكوفا في اقتحام عالم الفضاء الذي كان حكرا على الرجال. واستطاعت القيام برحلتها إلى الفضاء الخارجي، لتحتفظ حتى يومنا هذا، بلقب المرأة الوحيدة في العالم التي قامت بمثل هذه الرحلة منفردة.

    بعد رحلة رائد الفضاء الروسي يوري غاغارين في عام 1961 نشرت وسائل الإعلام الأمريكية تقارير تفيد بأن الطيارات الإناث كن يتدربن ليكن رائدات فضاء، لذا بدأ الزعيم السوفياتي نيكيتا خروتشوف بالتفكير كيف يمكن التفوق على الأمريكان.

    وكتب في مذكراته: "لا يمكننا أن نسمح بأن تكون أول امرأة في الفضاء أمريكية. سيكون هذا إهانة للمشاعر الوطنية للمرأة السوفييتية".

    وبناءً على اقتراح خروتشوف، تم اختيار خمس فتيات، وخلال الاختبارات، تم اختيار تيريشكوفا. وقد جرى كل ذلك في سرية تامة، حتى أن عائلتها لم تعرف أنها ستقوم بمهمة فضائية إلا عندما أعلنت موسكو رسميا ذلك أمام العالم كله.

    أول مبرمجة في العالم

    هناك رأي مفاده أن أفضل المبرمجين هم من الرجال. ولكن أدا لوفليس استطاعت تغيير الصور النمطية عن المرأة في ذلك العصر لتصبح  أول مبرمجة حاسوب في التاريخ.

    أدا أوجستا بايرون هي بنت الشاعر لورد بايرون وعالمة رياضيات إنكليزية عرفت بشكل أساسي لعملها على المحرك التحليلي وهو من أوائل الكومبيوترات الميكانيكية، و طورت برامج لآلة تشارلز باباج التحليلية كما وضعت القواعد الأساسية للغات البرمجة الحديثة.

    ابتكرت أدا ثلاثة برامج خوارزمية، والتي كانت في القرن العشرين بمثابة الأساس الأولي لإنشاء برامج الكمبيوتر الأولى.

    أول لغة برمجة "ADA" سميت تكريما لها. وأصبح عيد ميلادها في العاشر من كانون الأول / ديسمبر عطلة رسمية للمبرمجين.

    أول طبيبة أسنان في العالم

    حتى بداية القرن التاسع عشر، كانت مهنة طب الأسنان تعتبر مهنة تقتصر على الرجال فقط، لكن ذلك لم عائقا أمام الأمريكية لوسي هوبز تايلور ليلمع أسمها كأول إمرأة تتخرج من كلية طب الأسنان.

    رغبت لوسي هوبز تايلور فبي الالتحاق بمعهد طب الأسنان في عام 1833 لكن طلبها قوبل بالرفض، لذا قررت العمل كمساعدة لطبيب أسنان لمدة 5 سنوات، ثم قررت فتح مركزها الخاص، وكانت المفاجأة السماح لهوبز تايلور الالتحاق بكلية الطب في أوهايو.

    وكتبت لوسي في مذكراتها: "كان الناس  يندهشون عندما يكتشفون أن فتاة مستعدة للتخلي عن أنوثتها من أجل دراسة طب الأسنان".

    تجدر الإشارة إلى أن تايلور قبل اكتشاف شفغها لطب الأسنان عملت كمدرسة في المدرسة الابتدائية.

    أول إمرأة تقود السيارة

    اشتهرت الألمانية بيرتا بنز، كونها أول من قام برحلة طويلة بالسيارة حيث قادت لمسافة امتدت لأكثر من قرابة 106 كم من مدينة مانهايم إلى مدينة بفورتسهايم في ألمانيا، وذلك في محاولة منها لدعم اختراع زوجها كارل بنز، الذي صنع أول سيارة تعمل بالوقود.

    واستطاعت بنز التغلب على مصاعب الرحلة مستخدمة حيل نسائية. فقد تمكنت من حل مشكلة  انسداد في خط الوقود بساعدة مشبك شعرها، بعدها احتاج سلك الإشعال المكشوف إلى عازل، فاعتمدت على جوربها في علاج الأمر.

    وعندما وصلت إلى التلال نزل ولداها لدفع السيارة بمساعدة بعض المارة، وحينما نفذ الوقود بالكامل وتوقف محرك السيارة، هبطت بنفسها لدفع السيارة مع ابنيها لعدة كيلومترات.

    وحققت هذه الرحلة مكاسب عديدة، أولها أنها استطاعت أن تُنهي الشكوك حول الاعتماد على السيارة كوسيلة لتنقل البشر، وثانيها إثبات أن المرأة ليست أقل قدرة من الرجل على التعامل مع أحد أهم الاختراعات الحديثة حينها كالرجل تماماً، وأن السيارة وسيلة مهمة للتنقل، واقتناؤها ليس رفاهية، بالإضافة إلى أن زوجها قد نجح في إخراج واحد من أهم الاختراعات في تاريخ النقل إلى النور.

    أول إمرأة قبطان سفينة

    ولدت الروسية آنا شيتينينا في 26 شباط / فبراير 1908 في ضواحي مدينة فلاديفوستوك. وفي سن السادسة عشرة ، صعدت على سطح السفينة لأول مرة - ركبت على متن سفينة بمحرك آمور وقررت بحزم أنها ستصبح قبطانًا بحريًا.

    وفي عام 1925 دخلت قسم الملاحة في مدرسة فلاديفوستوك البحرية. وبعد التخرج، عملت مع شركة شحن في شبه جزيرة كامتشاتكا، حيث بدأت كحار عادي وترقت إلى رتبة كابتن.

    وفي سن السابعة والعشرين، أصبحت أول امرأة في العالم تعمل كقائدة سفينة في المحيط.

    شاركت في الحرب العالمية الثانية في بحر البلطيق، حيث كانت سفينتها تقوم بإجلاء أشخاص من تالين ونقل شحنات الحرب تحت قصف العدو.

    أول إمرأة طيار

    الفرنسية إليزا ريموند دي لاروش هي أول سيدة تحصل على رخصة طيار في العالم، وقد ولدت في باريس.

    عملت إليزا في مجال التمثيل، ولكن رؤية الرحلات الاستعراضية التي قام بها الأخوان رايت في باريس، بالإضافة إلى صداقتها الشخصية مع عدد من الطيارين، زرع بها حب الطيران والشغف به، والرغبة في تعلم الطيران.

    قام الطيار ومصمم الطائرات تشارلز فيجن، بتعليم دي لاروش الطيران، وقامت برحلتها الأولى عام 1909، وحصلت على رخصة طيران معتمدة عام 1910.

    حطمت دي لاروش عدة أرقام قياسية خلال تاريخها الوظيفي، حيث طارت لمسافة 323 كيلومتر، ثم طارت على ارتفاع 4500 متر فوق سطح الأرض عام 1913 ثم إرتفاع 4800 متر عام 1919. 

     

    أول إمرأة تقود مباريات كرة القدم

    سبق لسيدات أن شاركن في تحكيم بطولات دولية لكرة القدم كحكمات خطوط، لكن الألمانية بيبيانا شتاينهاوس دخلت عالم المستديرة من بابها الواسع واشتهرت بأنها أول حكم تحمل صافرة وتقود مباراة بإحدى البطولات الكبيرة.

    عملت شتاينهاوس (41 عاما) في الشرطة الألمانية بمنصب كبيرة مفتشين، لكنها قررت تتبع خطى والدها والعمل في مجال التحكيم الكروي.

    وتولت قيادة مباريات الدوري الألماني للسيدات، فيما كانت أول مباراة للرجال تقودها للناشئين تحت 20 عاما، في عام 1999.

    وشغلت شتاينهاوس لأول مرة منصب الحكم الرابع في مباراة الدوري الألماني للرجال في 2007، وقادت نهائيات كأس العالم للسيدات في 2011 ودوري أبطال أوروبا للسيدات الموسم الماضي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook