13:34 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    رفع البرلمان الأوروبي، اليوم الثلاثاء، الحصانة عن الزعيم الكتالوني السابق كارليس بويجديمونت، وحليفين له مطلوبين من إسبانيا، في أعقاب محاولة كاتالونيا الحصول على الاستقلال في عام 2017.

    بويجديمونت وحليفاه، الذين كانوا في المنفى الاختياري، يواجهون الآن خطر إعادتهم إلى إسبانيا لمواجهة المحاكمة وربما السجن بسبب تنظيم استفتاء انفصالي محظور في عام 2017، حسبما أفادت وكالة "فرانس برس".

    الثلاثي - بويجديمونت ووزيرا الصحة والتعليم السابقان في كتالونيا كلارا بونساتي وتوني كومين - ألقى باللوم على الفور في هذه الخطوة على "الاضطهاد السياسي" من قبل إسبانيا، التي تريد محاكمتهم بتهمة إثارة الفتنة.

    وقال البرلمان إنه تم رفع حصانة بويجديمونت، رئيس الإقليم السابق، بأغلبية 400 صوت مقابل 248 صوتا، بينما تم رفع حصانة كومين وبونساتي بأغلبية 404 أصواتا مقابل 247.

    ستتمكن السلطات القضائية الآن من النظر في طلبات تسليم المطلوبين من قبل المحكمة العليا الإسبانية، رغم أنه في هذه الأثناء يمكن للثلاثي الاستمرار في أداء واجباتهم كأعضاء في البرلمان الأوروبي. يعيش بويجديمونت في بلجيكا هربًا من مذكرة توقيف إسبانية.

    وقالت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانتشا غونزاليس لايا، إن التصويت يثبت أن "البرلمان الأوروبي لا يمكن استخدامه لحماية البرلمانيين من الظهور أمام المحاكم الوطنية" لانتهاك القانون الوطني.

    أعلن أعضاء البرلمان الأوروبي الثلاثة أنهم سيرفعون القضية إلى أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي، وهي محكمة العدل الأوروبية، وعلق بويجديمونت: "لقد فقدنا حصانتنا لكن البرلمان الأوروبي فقد شيئًا آخر؛ الديمقراطية الأوروبية".

    انظر أيضا:

    زعيم إقليم كتالونيا الإسباني يعلن إصابته بكورونا
    مظاهرات حاشدة في كتالونيا للمطالبة بالانفصال
    بهتاف "كتالونيا ليس لها ملك"... آلاف المتظاهرين احتجاجا على زيارة الملك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook