13:51 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال خبراء وقادة أحزاب سياسية في إثيوبيا إن مصر والسودان تعملان على عرقلة المرحلة الثانية من ملء سد النهضة عبر زعزعة السلام والنظام في إثيوبيا، حاثين الشعب الإثيوبي على التكاتف واليقظة لمواجهة الأمر.

    جاء ذلك في مقابلات أجرتها وكالة الأنباء الرسمية لإثيوبيا مع عدد من الخبراء والقادة الحزبيين.

    وقال جيدي زيراتسيون، مستشار حزب تيغراي الديمقراطي، إن البلدين (مصر والسودان) يبذلان جهودًا بعدة طرق من أجل إثارة الصراع وخلق عدم الاستقرار في إثيوبيا، وبالتالي حان الوقت الآن لتكاتف وانسجام الإثيوبيين من خلال ضمان السلام والأمن في البلاد.

    وقال: "هناك تحديات من اتجاهات مختلفة، ولم يتم تدمير الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، أعتقد أن هذه القوات لديها أجندة كبيرة أخرى".

    وتابع: "جبهة تيغراي تعمل كسلاح لهما ولن يترددا أبدًا في خلق صراع في اتجاه آخر، ويجب أن نعطي الأولوية لمصلحتنا الوطنية والامتناع عن الدخول في أي صراع".

    وقال زعيم حزب الازدهار، يارد تيشوم، إن سد النهضة "مشروع سيادي ومثلما أكملنا المرحلة الأولى بنجاح سنواصل المرحلة الثانية، ويجب على الجمهور الوقوف إلى جانب الحكومة بغض النظر عن الاختلافات السياسية والعرقية والدينية".

    من جانبه قال رئيس منظمة المواطنين الإثيوبيين من أجل العدالة الاجتماعية، يشواس آسفا، إن مصر والسودان يستخدمان سد النهضة للاستهلاك السياسي بدلاً من الاستجابة للمظالم العامة. 

    وأضاف أن البلدين يحاولان استخدام سد النهضة كأداة لحل أزماتهما الداخلية، مشيرا إلى أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على سبيل المثال، "يوجه إليه أسئلة أسبوعية في قضايا مختلفة ويريد تشتيت انتباه الجمهور بقضية سد النهضة".

    وقال عضو فريق التفاوض بشأن سد النهضة، السفير إبراهيم إدريس، إن مصر والسودان "يستخدمان السد لتحقيق الاستقرار في سياساتهما الداخلية، وإدراكًا لذلك يجب على جميع الإثيوبيين الوفاء بمسؤوليتهم في استكمال السد الذي يعد أداة رئيسية في تلبية تنمية البلاد".

    وأضاف أن المصريين يريدون الضغط على إثيوبيا لأنهم يعتقدون أن هذا هو الوقت المناسب للضغط، لافتا إلى أنه "عندما تتعزز وحدتنا يمكننا إحباط مؤامراتهم".

    وأوضح ندال نيغوسي محاضر الدبلوماسية والعلاقات الدولية في جامعة الخدمة المدنية الإثيوبية، أن السودان ومصر ينشران معلومات كاذبة حول السد من أجل صرف انتباه الجمهور عن القضايا الداخلية، ويريدان استخدام سد النهضة كذريعة لتحويل مشاكلهم الداخلية.

    وتابع: "إنهم يسعون لترسيخ العقلية الاستعمارية التي ورثوها".

    والجدير بالذكر أن إثيوبيا أعلنت أنها ستملأ السد بـ 13.4 مليار متر مكعب من المياه في موسم الأمطار المقبل وسيتم إختبار اثنين من التوربينات.

    وأكدت مصر والسودان مرارا أنهما لا يمانعان استفادة إثيوبيا من مواردها المائية، بل يحرصان على نهضتها كما تحرص هي على تلك النهضة، غير أنهما يريدان اتفاقا قانونيا ملزما يضبط آلية العمل بخصوص السد لحل أي نزاع قد يطرأ مستقبلا بين الدول الثلاث.

    وشدد البلدان على أنه إذا تجاهلت أديس أبابا تحذيراتهما وأقدمت على أي خطوة أحادية دون اتفاق، فإن لديهما خيارات أخرى للتعامل مع الأمر، من دون الإفصاح عن تلك الخيارات.

    فيما تشير تقارير إلى أن الخيار العسكري قد يكون مطروحا بقوة، خصوصا في ظل توقيع مصر والسودان اتفاقية عسكرية تضمن الدفاع المشترك والتدريب العسكري في الأيام الماضية.

    لكن الرئيس المصري أوضح سابقا أن بلاده ليس لها أي دوافع عدوانية.

    انظر أيضا:

    إثيوبيا تؤكد ملء سد النهضة في موسم الأمطار المقبل رغم تحذيرات مصر والسودان
    السيسي يؤكد لرئيس وزراء بريطانيا تمسك مصر بحقوقها المائية في أزمة سد النهضة
    السيسي لجونسون: قضية سد النهضة مسألة أمن قومي
    الكلمات الدلالية:
    سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook