06:42 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، دعوة بلاده إلى عقد مؤتمر دولي حول شرقي المتوسط وعدم السماح لقبرص الرومية واليونان باستغلال قمة الاتحاد الأوروبي.

    أتت تصريحات أردوغان خلال بحثه مع رئيسة المفوضية الأوروبية ورئيس مجلس الاتحاد الأوروبي، اليوم، سبل تعزيز العلاقات التركية الأوروبية.

    وأعرب أردوغان للمسؤولين الأوروبيين عن "تطلعه إلى فتح الطريق أمام إنجازات ملموسة خلال قمة الاتحاد الأوروبي في 25 ـ 26 مارس/ آذار".

    وبحسب وكالة "الأناضول" التركية، جدد الرئيس التركي دعوة أنقرة إلى عقد مؤتمر دولي حول شرقي المتوسط، مشددا على "ضرورة عدم السماح لليونان وقبرص الرومية باستغلال قمة الاتحاد الأوروبي باسم (تضامن الاتحاد الأوروبي)".

    وأكد أردوغان دعم بلاده للاستقرار والتعاون في منطقة شرقي المتوسط وبحر إيجه رغم "انتهاكات واستفزازات الجانبين اليوناني والقبرصي الرومي".

    وقال أردوغان في تصريحاته: "يجب بحث خيارات واقعية وجديدة حول قضية قبرص بدلا من فرض نماذج ثبت فشلها على طرفي الجزيرة".

    وعبر الرئيس التركي عن ثقته من أن "تقرير بوريل" حول تركيا المزمع تقديمه إلى القمة الأوروبية "سيكون في سياق أجندة إيجابية ويعكس وجهة نظر موضوعية وبناءة".

    بدورها، أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، خلال اجتماع عبر الفيديو مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على أهمية خفض التصعيد في شرقي البحر المتوسط.

    وأوضحا أن خفض التصعيد في البحر المتوسط يأتي بهدف تعزيز الثقة المتبادلة وتحسين العلاقات الأوروبية التركية.

    وأشار المسؤولان الأوروبيان إلى عزمهما القيام بزيارة رسمية إلى أنقرة عقب انعقاد قمة لقادة الدول الأوروبية الأسبوع القادم.

    وجاء في بيان صحفي، اليوم الجمعة، على الموقع الإلكتروني للمجلس الأوروبي: "عقد اجتماع مشترك عبر تقنية الفيديو بين رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال مع رئيس تركيا رجب طيب أردوغان".

    وأضاف البيان: "تم بحث الوضع شرقي البحر المتوسط، ومحادثات التسوية القبرصية المقبلة، وأيضا العلاقات المشتركة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook