15:25 GMT15 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال الباحث في العلاقات الدولية ناصر زهير، اليوم الاثنين، إن "المناورات الفرنسية الأمريكية المرتقبة في بحر العرب وبحر عمان، تأتي في إطار إثبات القوة العسكرية وأن التحالف الأوروبي الأمريكي ما زال قويا، ويمكن أن يكون فاعلا في هذه المنطقة".

    وأشار زهير في تصريحات لـ"راديو سبوتنيك" إلى أن "فرنسا أيضا تسعى لإثبات وجودها في هذه المنطقة، رغم اختلاف الأهداف الفرنسية عن الأهداف الأمريكية، لكن الإطار الأساسي لهذه المناورات هو استعراض القوة وإمكانية التحرك ليس في إطار الحرب لكن في إطار حماية المصالح والحلفاء".   

    وأكد زهير أن "إيران تسعى لاستفزاز الحلفاء عبر أوراق الضغط لديها في اليمن والعراق، وأيضا عبر استهداف منشآت النفط السعودية بما يهدد إمدادات الطاقة في العالم، وهو أمر تعني به أوروبا أكثر من الولايات المتحدة".

    وأوضح الباحث أن "اليابان تشارك في هذه المناورات كممثل عن آسيا وهي معنية بأمن إمدادات النفط وحماية وضمان سلامة الملاحة الدولية".

    وأوضح أن "لدى إيران ورقة عرقلة الملاحة البحرية واستهداف السفن التجارية، بالتالي فإن الدول الآسيوية وممثلتها اليابان معنية بالدفاع واستعراض قوتها في المنطقة، خاصة في ضوء المطلب الأمريكي لكل دولة بتحمل مسؤوليتها في حماية مصالحها". 

    ومن المقرر أن تجري القوات الأمريكية مناورات بحرية كبيرة بمشاركة بلجيكا وفرنسا واليابان في بحر العرب وبحر عمان، بحسب ما ذكرت وكالة "أسوشيتد برس".

    يأتي ذلك في الوقت الذي تخلت فيه إيران عن التزاماتها بالاتفاق النووي، في أعقاب قرار الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، عام 2018، بالانسحاب من جانب واحد من ذلك الاتفاق، ولم يصدر حتى الآن أي تعليق من إيران على المناورات البحرية المرتقبة.

    انظر أيضا:

    وزير دفاع تركيا منتقدا مناورات اليونان والسعودية: لا قيمة لها أمام جيشنا ولا يمكنهم تحقيق شيء
    بعد مناورات بمشاركة السعودية... لماذا يتوجه مسؤولون أتراك إلى اليونان
    مناورة خطيرة لـ"سو-24" الجزائرية...فيديو
    الجيش الإسرائيلي ينهي مناورات تحاكي حربا برية في سوريا ولبنان... صور وفيديو
    بعد مناورات المتوسط... حاملة طائرات أمريكية نووية تصل إلى جزيرة كريت اليونانية
    الكلمات الدلالية:
    إيران, مناورات عسكرية, أمريكا, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook