17:38 GMT15 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حذّر وزير الخارجية البيلاروسي، فلاديمير ماكي، الولايات المتحدة من النتائج المعاكسة للضغط على مينسك، ومن الرغبة في التأثير على عمل تطبيق القانون أو النظام القضائي للجمهورية.

    وحسبما ذكرت الخدمة الصحفية لوزارة الخارجية البيلاروسية، اليوم الثلاثاء: "في 22 مارس/آذار، بمبادرة من الجانب الأمريكي، جرت محادثة هاتفية بين وزير خارجية جمهورية بيلاروسيا، فلاديمير ماكي، مع ديريك شوليه، مستشار وزيرة الخارجية الأمريكية، برتبة نائب وزير الخارجية".

    وجاء في رسالة الخدمة الصحفيية: "فيما يتعلق بعدد من المخاوف التي عبر عنها شوليه، حث ماكي الجانب الأمريكي على التعامل بموضوعية مع تقييم الوضع في بيلاروسيا، والتركيز على النتائج العكسية لمحاولات ممارسة الضغط على دولة ذات سيادة".

    وتجدر الإشارة إلى أن "ماكي حذر أيضا المحاور من الرغبة في التأثير على عمل تطبيق القانون أو النظام القضائي في بيلاروسيا".

    بعد الانتخابات الرئاسية التي أجريت في بيلاروسيا في 9 أغسطس/آب 2020، والتي فاز فيها، ألكسندر لوكاشينكو، للمرة السادسة، والذي حصل، وفقًا للجنة الانتخابات المركزية، على 80.1% من الأصوات، بدأت احتجاجات المعارضة الجماهيرية في البلاد، في مينسك وفي المناطق التي ارتبطوا فيها بأعمال الشغب. استخدمت القوات الأمنية أثناء تفريقها وسائل خاصة ومعدات خاصة.

    صرحت السلطات البيلاروسية مرارا وتكرارا أن الاحتجاجات في البلاد يتم تنسيقها من الخارج. واتهم لوكاشينكو الغرب بالتدخل المباشر في الوضع في الجمهورية، مشيرًا إلى أن الاضطرابات تديرها الولايات المتحدة، والأوروبيون "يلعبون معها". وأشار لوكاشينكو إلى أن بولندا وجمهورية التشيك وليتوانيا وأوكرانيا هي من بين البلدان التي تم تنسيق أعمال الاحتجاج منها.

    صرحت الولايات المتحدة بأنها لا تعتبر الانتخابات الرئاسية في بيلاروسيا شرعية، لكنها تعتقد أن وجود سفير في مينسك يتوافق مع مصالح الولايات المتحدة.

    يرأس سفارتي بيلاروسيا والولايات المتحدة محامون بعد أن استدعت الدولتان السفراء بشكل متبادل في عام 2008. في الوقت نفسه، في نهاية ديسمبر/كانون الأول 2020، أدت جولي فيشر اليمين كسفيرة للولايات المتحدة في بيلاروسيا، لكنها لم تصل بعد إلى مينسك.

    والتقت فيشر في أوائل فبراير/شباط، في فيلنيوس ووارسو، بممثلي المعارضة البيلاروسية هناك، بما في ذلك المرشحة الرئاسية السابقة، سفيتلانا تيخانوفسكايا.

    وقال وزير الخارجية البيلاروسي، في تعليقه على هذه الاجتماعات، في وقت سابق، إن مينسك لا تفهم "توجه فيشر الأحادي الجانب" نحو الحصول على معلومات عن الجمهورية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook