04:39 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    دعا إمام مسجد "آيا صوفيا" في إسطنبول، محمد بوينوكالين، إلى تخفيض أو إلغاء أسعار فائدة البنوك المخفضة بعد التراجع الحاد في سعر صرف الليرة التركية.

    وبالتالي، دعم الإمام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي دعا مرارا وتكرارا إلى خفض أسعار الفائدة المصرفية، وقام بالفعل بتغيير رؤساء البنك المركزي الذين رفضوا القيام بذلك مرتين.

    وتعتقد المعارضة التركية أن مثل هذه التصرفات التي يقوم بها أردوغان تضر بالاستقرار المالي وتستند إلى دوافع دينية، فالقرآن يحرم الربا صراحة.

    تراجعت الليرة 17% مقابل الدولار، أمس الإثنين، بعد قرار أردوغان تغيير رئيس البنك المركزي للبلاد، فخلال جلسة التداول ارتفع الرقم إلى 8.34 ليرة للدولار. وبلغ سعر الدولار مقابل الليرة 7.89 ليرة للدولار حتى الساعة 9:50 بالتوقيت المحلي اليوم الثلاثاء.

    كتب بوينوكالن في تغريدة له على تويتر: "إن تخفيض المعدلات وإلغائها بالكامل في النهاية هو من أجل الإسلام والعقل. في الاقتصادات القوية، تتراوح المعدلات من 0 إلى 1%. ولهذا السبب، فإن محاربة الربا هي أيضا وصية من الإسلام".

    ​ويرتبط تراجع العملة التركية بقرار رئيس الدولة إقالة رئيس البنك المركزي، ناجي إقبال، بعد أن رفعت الجهة التنظيمية يوم الخميس سعر الخصم من 17 إلى 19%.

    ورفع إقبال، وهو وزير مالية سابق، سعر الفائدة الرئيسي 875 نقطة أساس منذ تعيينه في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني.

    وأدت هذه الزيادات إلى وقف تراجع الليرة التركية وتخفيف مخاوف الاقتصاديين بشأن استقلال البنك المركزي في مواجهة دعوات أردوغان لخفض أسعار الفائدة.

    وعين  أردوغان، شهاب كافجي أوغلو، وهو عضو سابق بالبرلمان عن حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان ليحل محل إقبال.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook