15:46 GMT11 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن مدير عام رابطة الضباط الروس من أجل الأمن الدولي، ألكسندر ايفانوف، اليوم الثلاثاء لوكالة سبوتنيك، أن جيش إفريقيا الوسطى تمكن من استعادة حوالى ثلاثين مدينة كانت تحت سيطرة المتمردين.

    وقال ايفانوف: " بعد حوالى شهرين على انطلاق عمليات جيش إفريقيا الوسطى لتحرير المدن الواقعة تحت سيطرة المتمردين، وبدعم من حلفائه الروس والروانديين، تمكن الجيش من استعادة نحو ثلاثين مدينة".

    وأضاف أنه كان" للمدربين الروس دور بارز في تحفيز جيش إفريقيا الوسطى في قتاله المجرمين، كما لعبوا دورا في تأمين القوافل على محور بانغي- بيلوكو، وهو المحور الرئيسي لتزويد العاصمة والمدن الأخرى بالمواد الغذائية والضرورات الحياتية".

    وأكد أن تحرير بعض المناطق تم بدون مقاومة تذكر قائلا:"حررت بعض المناطق بدون صراع لأن المجرمين التابعين لتحالف الوطنيين من اجل التغيير كانوا يغادرون قبل وصول قوات الجيش النظامي".

    وأضاف " هذا ما يجري حاليا في موباي، عاصمة محافظة باس-كوتو حيث غادر عناصر تابعون لاتحاد السلام في إفريقيا الوسطى مراكزهم قبل وصول قوات جيش إفريقيا الوسطى إلى منطقة الينداو على بعد كيلومترات".

    وأشارإيفانوف، إلى أن الحياة عادت إلى طبيعتها في المناطق المحررة، ومع ذلك، على سبيل المثال، يوجد في مدينة إيبي بمحافظة هواكا بوسط البلاد نحو 10 آلاف نازح داخلي. "يعيش هؤلاء في ظروف صعبة ويحتاجون إلى مساعدات إنسانية عاجلة".

    وأجريت الانتخابات الرئاسية والتشريعية في جمهورية أفريقيا الوسطى في موعدها في 27 ديسمبر/كانون الأول 2020، وفاز الرئيس الحالي فوستان آركانج تواديرا بفترة رئاسية أخرى مدتها خمس سنوات بعد حصوله على أكثر من 53 في المئة من الأصوات في الجولة الأولى من الانتخابات.

    الانتخابات البرلمانية أُجريت على الرغم من هجوم جماعات متمردة حاولت عرقلة التصويت إذ عُقدت الجولة الثانية من الانتخابات في جمهورية إفريقيا الوسطى في 14 آذار/ مارس، في 49 دائرة انتخابية، حيث صوت الناخبون للمرة الثانية؛ وفي 69 دائرة انتخابية حيث لم يتم التصويت في كانون الأول/ديسمبر، اقتصرت على الجولة الأولى فقط من التصويت.

    ولم تعترف المعارضة والجماعات المتمردة المسلحة بنتيجة التصويت، وأبلغت الحكومة عن محاولات المتمردين لمهاجمة عاصمة البلاد، بانغي. وتمكن المتمردون من احتلال عدة مدن، لكن فيما بعد تم تحرير بعضها.

    بناءً على طلب حكومة جمهورية إفريقيا الوسطى، أرسلت روسيا 300 مدربًا إضافيًا إلى البلاد لتدريب الأفراد العسكريين المحليين، بالإضافة إلى أربع مروحيات من طراز "مي-8" مع أطقم وموظفي هندسة الصيانة. وفي يناير/ كانون الثاني، سحبت روسيا المروحيات من البلاد.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook