14:58 GMT18 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أثار جواب كمالا هاريس، نائبة الرئيس الأمريكي، عن سؤال فيما إذا كانت تخطط لزيارة الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، ردود فعل غاضبة، فقد بدت وكأنها تضحك من السؤال الذي طرحه أحد المراسلين، أمس الاثنين.

    ووفق ما أوردت صحيفة "ديلي ميل"، على موقعها الإلكتروني، اليوم الثلاثاء، جاء السؤال أثناء وجودها على مدرج المطار في جاكسونفيل في فلوريد: "هل لديكم أي خطط لزيارة الحدود؟".

    أجابت هاريس قبل أن تضحك: "ليس اليوم، لكن كنت من قبل، وأنا متأكدة من أنني سأفعل ذلك مرة أخرى".

    وكانت هاريس في فلوريدا من أجل ترويج مرور حزمة إغاثة ضد فيروس كورونا بقيمة 1.9 تريليون دولار.

    وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، جين بساكي: "الأطفال الذين يتواجدون على حدودنا والذين يفرون من العنف، ومن الملاحقة القضائية، ومن أوضاع مروعة ليسوا بأزمة". وأضافت "نشعر أنه من مسؤوليتنا التعامل مع هذا الظرف بطريقة إنسانية والتأكد من معاملتهم ووضعهم في ظروف آمنة".

    وتعرضت إدارة بايدن لانتقادات شديدة، أمس الاثنين، بعد أن نشر النائب الديمقراطي، هنري كويلار، صورًا لمنشأة مكتظة بالمهاجرين في تكساس.

    كما وُجهت انتقادات أخرى بعد أن بدا أن الإدارة الأمريكية قيّدت وصول وسائل الإعلام إلى مراكز الاحتجاز.

    وقال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، يوم الأحد، إنه سيقوم بالرحلة "في مرحلة ما" على الرغم من قوله سابقا إنه ليس لديه خطط للزيارة.

    قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، إن الصحفيين سيتمكنون في النهاية من القيام بجولة في مرافق الاحتجاز الحدودية.

    يذكر أن آلاف المهاجرين عبروا الحدود بأعلى معدل منذ حوالي 20 عاما بعد إلغاء القيود التي تم فرضها خلال رئاسة ترامب.

    وكانت وكالة "رويترز" قد نقلت عن شخصين مطلعين بأن مسؤولي الحدود الأمريكيين احتجزوا نحو 100 ألف مهاجر على الحدود الأمريكية المكسيكية في فبراير/ شباط، في أعلى معدل لعدد من تم اعتقالهم خلال شهر فبراير شباط/ منذ عام 2006.

    وتظهر الأرقام مدى الزيادة المتصاعدة للمهاجرين الذين يصلون إلى الحدود الجنوبية الغربية مع سعى الرئيس الأمريكي جو بايدن للتراجع عن بعض سياسات الرئيس السابق دونالد ترامب التي كانت تفرض قيودا على الهجرة.

    ويمثل عدد المهاجرين المحتجزين على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك في فبراير/شباط زيادة كبيرة بالمقارنة مع عدد المهاجرين الذين تم احتجازهم في يناير/كانون الثاني وبلغ 78 ألفا.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook