23:09 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أكد العلماء مرارا أن القطبان المغناطيسيان الشمالي والجنوبي بإماكنهما تغيير موضعهما بشكل متكرر. ومن الناحية النظرية، يمكن أن يحدث هذا في أي وقت. لتخيل العواقب، أعاد العلماء لأول مرة تصميم ما كان على الكوكب عند الانقلاب الأخير للقطب، قبل 42 ألف عام.

    تجول القطب

    القطب الشمالي المغناطيسي، الذي تشير إليه إبرة البوصلة، يغير موقعه باستمرار، لذا فإن أيًا من إحداثياته ​​مؤقت وغير دقيق.

    بعد أن سجل المستكشف الإنجليزي، جيمس روس، لأول مرة القطب الشمالي المغناطيسي في منطقة جزر الأرخبيل الكندي في عام 1831، تحرك بشكل كبير وهو الآن يقع في الجزء الأوسط من المحيط المتجمد الشمالي، ويستمر في الانجراف نحو الساحل الشمالي الروسي.القطب الجنوبي لا يقف ساكنا أيضا.

    تبعات حدوث انعكاس قطبي

    يتم تفسير ذلك من خلال العمليات التي تحدث في قلب الأرض. ويُعتقد أن الجزء الخارجي منه يتكون من معادن سائلة، مختلطة، كما يوجد تيار كهربائي عالي، وبالتالي، مجال مغناطيسي. وهذا ما يسمى بالدينامو المغناطيسي الأرضي.

    في الآونة الأخيرة، قام باحثون من المملكة المتحدة والدنمارك بتحليل البيانات من الأقمار الصناعية "Swarm" التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية على مدى العقدين الماضيين ووجدوا أن موضع الأقطاب المغناطيسية يتم تحديده من خلال نسبة التدفقات المغناطيسية العميقة المتكونة في قلب الأرض.

    منذ التسعينيات، يسافر القطب الشمالي المغناطيسي نحو 65 كيلومترًا في السنة. في الوقت نفسه، يفقد المجال المغناطيسي على الكوكب في المتوسط ​​20 نانوتيسلا كل عام، أي أنه يضعف بنسبة 5% كل قرن. يحدث هذا بالطبع بشكل غير متساو، في مكان ما تزداد قوة المجال. لكن بشكل عام، خلال الـ 150 عامًا الماضية، انخفض بنسبة 10%. هذه إشارة تنذر بالخطر.

    انعكاس القطبية الخطرة

    آخر انعكاس قطبي حدث منذ ما يقرب من 42 ألف عام، ثم عادت الأقطاب إلى وضعها وفقًا للمعايير الجيولوجية في غضون عدة مئات من السنين. لكن تبين أن هذا كافٍ للتسبب في تغيرات مناخية مفاجئة وسلسلة كاملة من العواقب المأساوية لجميع الكائنات الحية.

    نشرت مؤخرًا نتائج بحث جيولوجي هو الأول من نوعه، حول الانقلاب القطبي. شارك في العمل علماء من أستراليا ونيوزيلندا وإنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا والسويد وألمانيا والصين وروسيا.

    كانت نقطة البداية هي جذوع أشجار الضخمة المكتشفة في شمال نيوزيلندا، والتي كانت موجودة في التربة لمدة 41-42 ألف سنة. بعد تحليل عرض وتكوين حلقات النمو، توصل العلماء إلى استنتاجات حول ميزات البيئة لمدة 1700عام قبل وأثناء الانعكاس الأخير.

    وجاء في الورقة البحثية: "لقد درسنا تاريخ المجال المغناطيسي في الصخور، وآثار الإشعاع الكوني في جليد القارة القطبية الجنوبية وغرينلاند وآثار أخرى للعمليات في ذلك الوقت. وبفضل حلقات النمو، قمنا بتحديث بيانات التأريخ والمزامنة بين مختلف المصادر".

    وجد العلماء أنه منذ حوالي 1500 عام، انخفض المجال المغناطيسي للأرض، مما يعني ضعف حماية سطح الكوكب من تدفق الرياح الشمسية والأشعة الكونية.

    تم تقدير أنه مع انعكاس القطبية، انخفضت هذه الحماية بنسبة 90%. هذا يؤكده نسبة نظائر الكربون والبريليوم والأكسجين في طبقات الجليد في ذلك العصر.

    يبدو وكأنه نهاية العالم

    بعد الانعكاس الأخير تم تدمير طبقة الأوزون، وتعرضت الحياة النباتية والحيوانية على الكوكب لأشعة فوق بنفسجية قاسية. تغيرت الطبيعة. على سبيل المثال، تحولت أستراليا إلى صحراء، وانقرض العديد من أنواع الحيوانات والنباتات. ليس من قبيل المصادفة أن إنسان نياندرتال قد اختفى في نفس الوقت تقريبًا، وبدأ البشر بعد ذلك يعيشون في كهوف.

    تبعات حدوث انعكاس قطبي

    طور الباحثون نموذجًا كيميائيًا مناخيًا مفصلاً للغلاف الجوي للأرض، مع مراعاة العوامل الداخلية والخارجية المختلفة، بما في ذلك دوران المادة وتبادل الحرارة والعمليات الكيميائية والتفاعلات النووية في الطبقات العليا.

    أظهرت النمذجة أنه خلال الانعكاس الأخير، انخفضت كمية الأوزون فوق سطح الأرض بنحو 5%، وعند خطوط العرض القريبة من خط الاستواء بمقدار 10-15%. زاد تدفق الأشعة فوق البنفسجية بنفس المقدار، خاصة في منطقة خط الاستواء. قفز تأين الستراتوسفير عدة مرات من حيث الحجم، وغطى الشفق القطبي الكوكب بأكمله.

    وتغير نظام المناخ العالمي، فقد ارتفعت درجة الحرارة في شمال أوروبا وشمال شرق آسيا، بينما أصبح المناخ أكثر برودة في أمريكا الشمالية. في خطوط العرض المنخفضة، زادت الغيوم بشكل حاد وأصبحت العواصف الرعدية أكثر تواترًا، ظهرت عواصف كهربائية باستمرار في الهواء المتأين، الذي ينقل الكهرباء بشكل مثالي.

    قال قائد الدراسة البروفيسور آلان كوبر من متحف جنوب أستراليا للتاريخ الطبيعي في أديلايد، المكتب الصحفي بجامعة نيو ساوث ويلز: "بدا الأمر وكأنه نهاية العالم".

    البصيرة لدوغلاس آدامز

    لم يكن الموقف الأكثر دراماتيكية في لحظة الانعكاس الفعلي للقطبين ، ولكن قبل عدة مئات من السنين ، قبل 42300-41600 عام ، عندما انخفضت شدة المجال المغناطيسي إلى حوالي ستة في المائة من قيمة اليوم.

    قد يشير الضعف الحالي للمجال المغناطيسي، وفقًا لمؤلفي الدراسة، إلى نهج الانعكاس القطبي التالي. بالنسبة للحضارة الحديثة، بمعداتها الإلكترونية والأقمار الصناعية التي تدور حولها، فهي حساسة للغاية للإشعاع الكوني، يمكن أن تكون العواقب أكثر خطورة من أسلافنا الذين عاشوا الكهوف.

    الكلمات الدلالية:
    عاصفة مغناطيسية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook