04:45 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    181
    تابعنا عبر

    قال مكتب المقررة الأممية أنييس كالامار، التي تتولى التحقيق في قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي، أمس الثلاثاء، إنها تعرضت لتهديدات بالقتل.

    ووفقا للتصريحات التي نقلتها شبكة "سي إن إن"، ذكرت المقررة أنه تم إبلاغها من طرف زملاء في الأمم المتحدة، في يناير/ كانون الثاني 2020 بأن مسؤولا سعوديا رفيع المستوى، هدد بأن "يتعامل معها"، وهو تهديد مبطن قد يفهم منه خطر على حياة الإنسان.

    وأضافت أن زملائها عاينوا التهديد خلال لقاء عالي المستوى بين دبلوماسيين سعوديين مقيمين في جنيف ووفد سعودي زار المدينة، وجاء التهديد من أحد المسؤولين الوافدين الذي زعم أنه تواصل مع أفراد لأجل أن "يتم التعامل" مع المقررة الأممية.

    وفقا لتقرير استخباراتي أمريكي، كُشفت عنه السرية، فإن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، وافق على عملية للقبض على خاشقجي أو قتله. فرضت الولايات المتحدة عقوبات على بعض المتورطين لكنها استثنت الأمير.

    قال كالامار قبل أيام إنه "من الخطير للغاية" أن تعلن الولايات المتحدة أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أقر عملية للقبض على الصحفي جمال خاشقجي أو قتله من دون أن تتخذ تحركا ضده، حسبما ذكرت "دويتشه فيله".

    وجاء في تقرير الاستخبارات الأمريكية حول مقتل خاشقجي: "وفقا لتقديراتنا، وافق ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على عملية في إسطنبول في تركيا لاعتقال أو قتل الصحفي جمال خاشقجي".

    وأشار التقرير إلى أن

    ولي العهد السعودي اعتبر خاشقجي تهديدا للمملكة ووافق على إجراءات من شأنها إسكاته.

    وردت السعودية على التقرير الأمريكي، بالقول إنها ترفضه "رفضا قاطعا"، واعتبرت أن التقرير "تضمن استنتاجات غير صحيحة عن قيادة المملكة ولا يمكن قبولها"، مؤكدة استنكار السعودية لجريمة مقتل جمال خاشقجي.

    انظر أيضا:

    منهم حارس القنصل السعودي... 3 شهود يتحدثون عن تفاصيل نهاية خاشقجي
    ماذا يخفي الموقف المثير للجدل... لماذا سكتت قطر "وحدها" بعد تقرير أمريكا عن خاشقجي
    على خلفية قضية خاشقجي... بايدن يكشف السر وراء عدم معاقبة محمد بن سلمان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook