06:23 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت الأمم المتحدة ووكالة حقوقية إثيوبية، اليوم الخميس 25 مارس/آذار، إنهما اتفقتا على إجراء تحقيق مشترك في الانتهاكات في منطقة تيغراي المحاصرة، حيث يستمر القتال بينما تطارد القوات الحكومية زعماء المنطقة الهاربين.

    وقالت مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية التي أنشأتها الحكومة ومكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في بيان مشترك، نقلته وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، إن التحقيق مع جميع أطراف النزاع هو "جزء من عملية المساءلة التي تشتد الحاجة إليها" لضحايا الصراع.

    وقال البيان "مع وجود جهات فاعلة متعددة متورطة في الصراع وخطورة الانتهاكات المبلغ عنها، هناك حاجة ماسة لتحقيق موضوعي ومستقل"، مضيفا أن نشر المحققين سيبدأ في أقرب وقت ممكن لفترة أولية مدتها ثلاثة أشهر.

    وجاء هذا الإعلان بعد يوم من إعلان منظمة "أطباء بلا حدود" أن موظفيها شهدوا يوم الثلاثاء قيام القوات الحكومية الإثيوبية بقتل أربعة مدنيين على الأقل في تيغراي.

    وزعم ثلاثة من العاملين في منظمة أطباء بلا حدود أنهم شهدوا عمليات القتل خارج نطاق القضاء أثناء سفرهم أمام حافلتين صغيرتين عامتين أوقفهما جنود على الطريق من ميكيلي، عاصمة إقليم تيغراي، إلى مدينة أديغرات.

    ثم أجبر الجنود الركاب على مغادرة الحافلات الصغيرة. تم فصل الرجال عن النساء، وسمح لهم بالمغادرة.

    وبعد ذلك بوقت قصير، تم إطلاق النار على الرجال، بحسب منظمة أطباء بلا حدود، التي قالت في بيان في وقت متأخر الأربعاء إن "الحدث المروع يؤكد بشكل أكبر على الحاجة إلى حماية المدنيين خلال هذا الصراع المستمر".

    لم ترد السلطات الإثيوبية على مزاعم منظمة أطباء بلا حدود بشأن عمليات القتل، بعد كمين على ما يبدو لقافلة عسكرية من قبل جماعة مسلحة.

    وقال بيان منظمة أطباء بلا حدود إن مركبات عسكرية إثيوبية اشتعلت فيها النيران في موقع الإعدامات.

    قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد للمشرعين في وقت سابق من هذا الأسبوع إنه تم الإبلاغ عن فظائع في تيغراي، وهو أول اعتراف علني بارتكاب جرائم حرب محتملة في المنطقة الشمالية من البلاد. كما اعترف آبي، بعد نفي متكرر للسلطات، بأن قوات من إريتريا المجاورة دخلت إلى تيغراي، حيث تسبب وجودهم في "ضرر" بسكان المنطقة.

    ولا يزال القلق يتزايد بشأن الوضع الإنساني في المنطقة، التي تضم 6 ملايين من سكان إثيوبيا، الذين يزيد عددهم عن 110 ملايين نسمة. لم تذكر السلطات عدد القتلى في الحرب.

    وبدأ صراع تيغراي في نوفمبر/تشرين الثاني، عندما أرسل أبي قوات حكومية إلى المنطقة بعد هجوم هناك على منشآت عسكرية فيدرالية.

    وصفت الولايات المتحدة بعض الانتهاكات في تيغراي بأنها "تطهير عرقي"، وهي التهم التي رفضتها السلطات الإثيوبية باعتبارها لا أساس لها من الصحة.

    كما حثت الولايات المتحدة القوات الإريترية، التي تقاتل إلى جانب القوات الحكومية الإثيوبية، على الانسحاب من تيغراي.

    وتعرض رئيس الوزراء الإثيوبي ، الحائز على جائزة نوبل للسلام في عام 2019 لجهوده لإحلال السلام مع إريتريا، لضغوط لإنهاء الصراع في تيغراي وكذلك لإجراء تحقيق دولي في جرائم الحرب المزعومة، بقيادة الأمم المتحدة بشكل مثالي.

    ولم يتضح بعد ما إذا كان التحقيق المشترك، الذي أُعلن عنه يوم الخميس، سيلبي مطالب جماعات المعارضة.

    وحذر المسؤولون في المجال الإنساني من أن عددًا متزايدًا من الأشخاص ربما يموتون جوعاً في تيغراي.

    واندلع القتال على شفا موسم الحصاد في المنطقة الزراعية إلى حد كبير، ودفع عدد لا يحصى من الناس إلى الفرار من ديارهم.

    وصف شهود نهب واسع النطاق من قبل الجنود الإريتريين، وكذلك حرق المحاصيل.

    انظر أيضا:

    البيت الأبيض: الرئيس بايدن قلق للغاية من أزمة تيغراي ومنخرط في جهود حلها
    جنرال إثيوبي يكشف عن "حرب قذرة" في إقليم تيغراي
    بعد ضغوط دولية... الأمم المتحدة تقود تحقيقا في إقليم تيغراي الإثيوبي
    بايدن قلق من الأزمة الإنسانية في إقليم تيغراي الإثيوبي
    آبي أحمد يعترف لأول مرة بوجود قوات إريترية ووقوع "جرائم فظيعة" في تيغراي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأمم المتحدة, مفوض الأمم المتحدة, الأمم المتحدة, الحكومة الإثيوبية, أخبار إثيوبيا, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook