20:14 GMT22 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    اقترح وزير النقل والبنية التحتية التركي، عادل قره إسماعيل أوغلو، تقديم المساعدة لإعادة تعويم السفينة الجانحة بقناة السويس في مصر.

    تقرر إرسال السفينة "نينه خاتون" التركية المخصصة لحالات الطوارئ، باعتبارها أقوى سفينة استجابة للحالات الطارئة في تركيا وأنه لا مثيل لها في الأسطول التركي، بحسب وكالة "الأناضول".

    وفيما يلي معلومات عن ما تتمتع به السفينة "نينه خاتون" من خصائص تؤهلها لتلك المهمة.

    يبلغ طول السفينة 88 مترا وعرض 18 مترا وبوزن 4 آلاف و291 طن، وتبلغ سرعة انطلاقها 18 عقدة وبقوة سحب تصل إلى 205 طن، وتم إنشاؤها عام 2015 في ولاية يالوفا.

    تؤدي السفينة مهامها على مدار 24 ساعة بكامل أيام الأسبوع بهدف ضمان سلامة الملاحة والأرواح والبضائع خلال 5 سنوات تقريبا في المضائق التركية، ويبلغ إجمالي قوة محركها الرئيسي 18 ألف كيلو وات.

    تضم السفينة مستشفى بسعة 20 سريرا، ولها قدرة ضخ مياه بواقع 9 آلاف و600 متر مكعب في الساعة، وتمتلك نظام إطفاء حريق قادر على رش المياه لمسافة 150 مترا أفقيا و70 مترا رأسيا.

    "نينه خاتون" حاصلة على أول رخصة لمهبط للطائرات العمودية، ويمكن لطائرات مروحية يصل وزنها 11 طنًا من إجراء عمليات إقلاع وهبوط على متن السفينة.

    لديها قدرة استيعاب نفايات تبلغ 1000 متر مكعب، وتمتلك مخابر قياس تلوث، ونظام "دي بي 2" لتحديد المواقع الديناميكي، ورافعة سطح سفن بقدرة 25 طن، ولديها أذرع على جانبيها.

    وتضم السفينة أيضًا خزانا مركّزا للرغوة للاستجابة لحرائق الوقود، ونظام لجمع وفصل تلوث الوقود في البحر وخزان بسعة ألف طن على متن السفينة، فضلًا عن نظام رادار يمكنه الكشف عن تلوث الوقود في البحر ونظام تحليل مخبري لتحديد تلوث الوقود.

    يبلغ عدد أفراد طاقم السفينة أكثر من 40 بينهم ضفادع بشرية، ونفذت قرابة 25 عملية إنقاذ ناجحة مخططة وغير مخططة منذ انطلاق مهامها.

    السفينة مجهزة بنظام غوص في المياه العميقة قادر على الغوص المأهول حتى عمق 100 متر.

    ويمكن للغواصين الغوص في أي حطام سفينة يصل ارتفاعها إلى 100 متر باستخدام نظام خاص لأداء الأعمال تحت الماء وأنشطة البحث والإنقاذ.

    الجدير بالذكر أنه في 23 آذار / مارس، علقت السفينة المملوكة لليابان "إيفر غيفن" البالغ طولها 400 متر وطاقتها الاستيعابية 224 ألف طن في قناة السويس خلال عاصفة رملية وسدت الممر المائي الذي يربط البحر المتوسط بالبحر الأحمر، وتمر عبره أكثر من 10% من التجارة البحرية العالمية.

    وأعلنت بعدها الهيئة تعليق حركة الملاحة مؤقتا، فيما تواصل ثمانية زوارق، جهود تعويم سفينة حاويات عملاقة، تعرضت للجنوح في الجزء الجنوبي من القناة، قبل يومين.

    وكشف مصدر في شركة "غاس" للخدمات الملاحية بقناة السويس، أن عملية تخفيف حمولة السفينة الجانحة، صعبة للغاية، مشيرا إلى أنها تبدو مستحيلة.

    انظر أيضا:

    هيئة قناة السويس: 9 قاطرات عملاقة تستأنف محاولات تعويم السفينة الجانحة
    مع استمرار أزمة قناة السويس... كيف تتأثر أسعار النفط العالمية؟
    مستشار الرئيس المصري يكشف الموعد المتوقع لانتهاء أزمة السفينة الجانحة في قناة السويس
    بايدن: لدينا معدات وإمكانيات يمكنها المساعدة في أزمة قناة السويس
    الأردن تشارك في جهود تعويم السفينة الجانحة في قناة السويس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook