02:57 GMT14 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أصدر وزير الخارجية الأمريكي، أنطوني بلينكين، بيانا في وقت متأخر من أمس السبت، أدان فيه الصين لفرض عقوبات على مسؤولين أمريكيين وكنديين، وسط توترات متأججة بشأن الطريقة التي تعامل بها الصين مسلمي الإيغور في مقاطعة شينغ يانغ.

    وقال بلينكين: "تدين الولايات المتحدة عقوبات جمهورية الصين الشعبية التي لا أساس لها من الصحة على اثنين من مفوضي اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية انتقاما للعقوبات الأمريكية على مسؤولي جمهورية الصين الشعبية المرتبطة بانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في شينغ يانغ"، بحسب صحيفة "ذا هيل" البريطانية.

    وتابع: "إن محاولات بكين لترهيب وإسكات أولئك الذين يتحدثون عن حقوق الإنسان والحريات الأساسية تساهم فقط في التدقيق الدولي المتزايد للإبادة الجماعية المستمرة والجرائم ضد الإنسانية في شينغ يانغ".

    وكانت الصين فرضت عقوبات على النائب الكندي المعارض، مايكل تشونغ، نائب رئيس اللجنة الدائمة للشؤون الخارجية والتنمية الدولية بمجلس العموم الكندي، وكذلك اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان الدولية التابعة للجنة الدائمة للشؤون الخارجية والتنمية الدولية.

    وتتكون اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان الدولية من 8 أعضاء، وكانت قدمت تقريرا في شهر فبراير/ شباط الجاري خلص إلى ارتكاب فظائع في شينغ يانغ تشكل جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية.

    وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان إن "بكين ستتخذ أيضا اجراءات ضد رئيسة اللجنة الأمريكية للحريات الدينية الدولية، غايل مانشين، ونائبها توني بيركنز، وتابعت أن "الحكومة الصينية عازمة بحسم على صيانة سيادتها الوطنية وأمنها ومصالحها التنموية وتدعو الأطراف المعنية إلى تفهم الوضع بوضوح وأن تصلح أخطاءها".

    وأردفت وزارة الخارجية الصينية: "لا بد أن يكفوا عن الاستغلال السياسي للمسائل المتصلة بشينحيانغ والكف عن التدخل في الشؤون الداخلية للصين بجميع أشكاله وأن يمتنعوا عن مواصلة السير في الطريق الخاطئ، وخلاف ذلك ستحترق أصابعهم".

    ووصف رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، العقوبات بأنها "هجوم على الشفافية وحرية التعبير".

    وغرد عبر حسابه على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي: "نقف مع البرلمانيين ضد هذه الإجراءات غير المقبولة ، وسنواصل الدفاع عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم مع شركائنا الدوليين".

    وجاءت العقوبات بعد أن نسقت أمريكا وكندا عقوبات مع الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين الماضي ضد مسؤولين حكوميين صينيين بسبب علاقتهم المزعومة "بانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان" ضد مسلمي الويغور.

    ووصفت أمريكا ودول أخرى المعاملة المزعومة بأنها "إبادة جماعية"، فيما نفت الصين الاتهامات بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في البلاد.

    انظر أيضا:

    الصين: سنتخذ إجراءات الرد اللازمة على العقوبات الأمريكية الجديدة
    بهذه الخطوة.. الصين ترد على عقوبات الاتحاد الأوروبي المرتقبة
    لندن وواشنطن تفرضان عقوبات على مسؤولين صينيين بسبب "انتهاكات حقوق مسلمي الإيغور"
    لافروف: روسيا والصين ستبذلان قصارى جهدهما لحماية علاقاتهما من تأثير عقوبات دول أخرى
    الصين تفرض عقوبات على بريطانيا
    الكلمات الدلالية:
    كندا, الخارجية الأمريكية, الصين, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook