05:52 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    انتهت أزمة إغلاق الممر الملاحي في قناة السويس المصرية، بصورة كبيرة، عقب نجاح السلطات المصرية في تعويم السفينة البنمية الجانحة "إيفر جيفن".

    لكن السؤال المطروح حاليا.. من سيدفع التعويضات الناجمة عن تعطل الحركة الملاحية هذه الأيام؟ وهل يمكن تحميل السفينة الجانحة هذه القيمة التي ستبلغ مئات الملايين؟ وماذا عن الجانب المصري؟.

    بحسب وكالة "بلومبرغ"، من المحتمل أن يكون هناك الآلاف من بوالص التأمين المأخوذة على الصناديق الفولاذية المكدسة على السفينة العملاقة التي جنحت وسدت مجرى القناة، وأدت إلى تغير أحوال التجارة العالمية، والتي يمكن أن ينتج عنها دفعات بملايين الدولارات.

    تقول شركة "إيفرجين لاين" التايوانية، التي استأجرت السفينة "إيفر جيفن" إن الشركة اليابانية "شوي كيسن كايشا المحدودة" والتي تمتلك السفينة، هي المسؤولة عن أي خسائر.

    ووفقا للوكالة الأمريكية فإن الشركة التايوانية المستأجرة تؤكد أنها بحاجة للتعامل مع أصحاب البضائع، ولذا فإن مالك السفينة يتحمل جزءا من المسؤولية.

    وبغض النظر عن هذا الخلاف فإن هناك فيضا من المطالبات من قبل جميع المتضررين، من أولئك الذين يعملون في صناعة الشحن إلى أولئك الذين يعملون في مجال السلع الأساسية.

    وهنا تأتي شركات التأمين كلاعب أساسي يطلب منه الجميع حقوقهم، جراء هذا التأخير، وستقوم شركات التأمين على البضائع الموجودة على متن السفينة بدورها برفع دعاوى ضد مالكي "إيفر جيفن"، الذين سيتوجهون إلى شركات التأمين الخاصة بهم للحصول على الحماية.

    من جهته يصف كريس جريفيسون، الشريك في مكتب محاماة الشحن "ويكبورج رين إل إل بي" في لندن، هذا السيناريو بأنه من نوع "هرمجدون".

    لكن ماركوس بيكر رئيس قسم الممارسات البحرية في وسيط التأمين ومستشار المخاطر "مارش" يؤكد أن السفينة نفسها من بين الأشياء المؤمنة، متوقعا أن تكون التغطية عليها كما هي العادة في أي مكان في المنطقة من 100 مليون دولار إلى 200 مليون دولار، وهي تكلفة أقل بكثير مما تحدثت عنه الأرقام بحسب "بي بي سي"

     واستدرك "لكن الدفع سيعتمد على مدى سوء الحادث، ففي حين أن المروحة يمكن أن تتلف بسبب عمق الأرضية، فإن الأسطح الرملية تعني أن الضرر كان يمكن أن يكون أسوأ".

    وأكد أنه إذا تم الإعلان عن عملية تسمى "العوارية العامة"، والتي تتضمن تقاسم التكاليف بين جميع أصحاب المصلحة، فإن المدفوعات التي ستكون بالملايين ستصبح معقدة بشكل لا يصدق.

    وقال ماركوس: "يضيف ذلك تعقيدًا كبيرًا لتسوية المطالبة النهائية"، موضحا: "وعندما أقول تعقيدًا هائلاً، فإننا نتحدث منذ سنوات قبل أن نتمكن من الوصول إلى مكان يعرف الجميع أنه يقف فيه".

    جدير بالذكر، أنه وفي حين أن مصممي المخاطر الرئيسيين لم يضعوا تقديراتهم بعد، فإن العائد النهائي للسفينة سيغطي مجموعة كاملة من قطاعات التأمين.

    ولفتت "بلومبرغ" إلى أن أحد الكيانات المشاركة بشكل مباشر هو نادي المملكة المتحدة للحماية والتعويض - وهو واحد من 13 مجموعة مشتركة تؤمن مسؤولية الطرف الـ3 في أسواق الشحن العالمية، وهي تغطي مؤسسة "إيفرجيفن"، عن أشياء مثل الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية والمطالبات بالتعطيل.

    وقد أكد نادي المملكة المتحدة إنه سينظر في جميع المطالبات الصحيحة في الوقت المناسب.

    ووفقا لما تقوله بلومبيرغ إنتليغنس، فسيتم تحميل "إيفر جيفن" سبب خسارة توقف الأعمال بالنسبة للسفن الأخرى، مما سيؤدي إلى فيضان من المطالبات.

    وتوقع ماثيو بالازولا محلل بلومبرج إنتليجنس أن تدخل حدود السياسة الأولية وإعادة التأمين حيز التنفيذ، ومن المحتمل أن تضع خسائر الصناعة بمئات الملايين من الدولارات بدلاً من المليارات.

    وأكد أنه يمكن أن يشمل غطاء الحماية والتعويض أيضًا أشياء مثل تكاليف الإنقاذ وفقدان الإيرادات، مشيرا إلى أن هذه الأمور حاليًا من أكبر الأشياء المجهولة.

    يذكر أن هناك سابقة للمطالبات البحرية الكبيرة، حيث أدى انقلاب السفينة السياحية كوستا كونكورديا إلى دفع تعويضات بقيمة 1.6 مليار دولار في عام 2012 ، وفقًا لمارش، في حين أن ذلك لم يعطل التجارة العالمية مثل حادثة السويس، إلا أنه تطلب عملية إنقاذ ضخمة.

    إيفر جيفن... معلومات عن السفينة التي أغلقت قناة السويس
    © Sputnik / Mohamed Hassan
    "إيفر جيفن"... معلومات عن السفينة التي أغلقت قناة السويس

    انظر أيضا:

    وزارة الطاقة الروسية تقيم تأثير الوضع في قناة السويس على إمدادات النفط
    كيف أنقذت مصر 60 ألف رأس ماشية عالقة في قناة السويس؟
    مسؤول أمريكي سابق يكشف كم تدوم الآثار السلبية لإغلاق قناة السويس
    رئيس هيئة قناة السويس يكشف عن الإجراءات القادمة مع الشركة المالكة للسفينة الجانحة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook