22:24 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    أصدرت شركة المعلومات والتنبؤات العلمية "إيرفينيتي" البريطانية، بيانات جديدة حول إنتاج لقاح "كوفيد 19" حول العالم، والذي كشف عن مفاجأة في صدارة الدول المنتجة للتطعيم المنقذ للعالم.

    وكشفت البيانات عن بدء الشركات في زيادة الإنتاج بسرعة، وحتى الآن، أنتجت شركة "فايزر" الأمريكية أكبر عدد من الجرعات بمقدار 119 مليونا، متقدمة على "ساينوفاك" الصينية التي وصلت إلى 91 مليون، حسبما نقل موقع "ستاتيستا" للإحصاءات.

    وكشفت البيانات عن حلول لقاح "أسترازينيكا" في المرتبة الثالثة بإنتاج 83 مليون لقاحا، على الرغم من أن اللقاح الذي طورته الشركة الأنجلو سويدية أثار جدلا واسعا حول العالم وعلق استخدامه مرات عدة.

    في المجموع، أنتج العام نحو 413 مليون جرعة حتى 3 مارس/ آذار عام 2021، وتصدرت الصين القائمة رغم تأخرها نسبيا في اعتماد لقاحاتها بخلاف اللقاحات الغربية "فايزر وأسترازينيكا ومودرنا".

    في المقابل، جاءت الولايات المتحدة في المرتبة الثانية بفضل اعتماد اثنين من لقاحاتها مبكرا في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، فيما جاءت الهند في المركز الرابع بفضل استئثارها بقدر كبير من عمليات إنتاج "أسترازينيكا".

    الترتيب

    الدولة

    عدد الجرعات المنُتجة

    (بالمليون)

    1 الصين 141.60
    2 أمريكا 103.00
    3 ألمانيا/ بلجيكا 70.50
    4 الهند 42.40
    5 بريطانيا 12.20
    6 هولندا/ بلجيكا 10.50
    7 روسيا 10.49
    8 سويسرا 5.46
    9 كوريا الجنوبية 1.60
    10  البرازيل 0.20
    11 جنوب أفريقيا 0.16

    يبدو من هذه البيانات أن الصين استفادت من تطويرها مجموعة متنوعة من اللقاحات، إلى جانب قدراتها التصنيعية الكبيرة التي سمحت لشركاتها باستباق عمالقة الدواء في الغرب.

    على جانب آخر، كان من المفاجئ إنتاج بريطانيا هذا العدد من الجرعات قرابة 12 مليون فقط، في حين أنها نجحت (قبل أسبوع من الآن) في تطعيم أكثر من 30 مليون شخص من السكان باللقاحات.

    لكن يبدو أن المملكة المتحدة استفادت من إمدادات لقاح "أسترازينيكا" الذي ينتج بشكل كبير في الهند وأماكن أخرى، وطبعا بالإضافة إلى وارداتها من لقاحي "فايزر" و"مودرنا" الأمريكيين.

    لقاح "أسترازينيكا" الذي كان ثالث أكثر اللقاحات إنتاجا في العالم، كان محور جدل خلال الأسابيع الماضية، بعدما ارتبط اسمه بوقائع تجلط الدم وحالات وفاة في أماكن متفرقة من العالم (أغلبها في أوروبا).

    وتسبب ذلك في تعليق استخدامه في دول عدة، قبل أن تؤكد وكالة الدواء الأوروبية ومنظمة الصحة العالمية، أنه لا يوجد دليل عن أنه يشكل خطرا على صحة الأشخاص، وأن فوائده تتجاوز أضراره.

    بيد أن أبحاث مستقلة كشفت عن وجود علاقة بينه وبين حالات تخثر الدم، فيما أعلنت بعض الدول، قصر استخدامه على فئات سكانية معينة دون الأخرى، بعد ملاحظة أثار خطيرة له.

    نجحت بلدان عدة في أن تعتلي قائمة الدول الأكثر تطعيما للسكان، رغم عدم تواجدها في هذا التصنيف "الدول الأكثر إنتاجا للقاح"، ومنها إسرائيل وسيشل والإمارات وموناكو وشيلي والبحرين والمالديف وصربيا.

    انظر أيضا:

    راغب علامة يتلقى لقاح كورونا في الإمارات ويشكرها على "حرصها الشديد على صحة الإنسان"
    أول تعليق من رئيس شركة لبنانية تبدأ التطعيم باللقاح الروسي... فيديو
    تونس...استهلاك نحو 86% من لقاحات كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook