23:16 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 24
    تابعنا عبر

    أعلنت الشرطة الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن رجلا من مدينة نيويورك خرج من السجن مدى الحياة بتهمة قتل والدته عام 2002، اعتقل في هجوم شرس على امرأة أمريكية من أصل آسيوي تبلغ من العمر 65 عاما بالقرب من تايمز سكوير.

    وبحسب قناة "إن بي سي" الأمريكية، فقد تم عرض مكافأة قدرها 2500 دولار مقابل معلومات تؤدي إلى مكان وجود براندون إليوت (38 عاما) الذي شوهد في فيديو المراقبة يوم الاثنين، وهو يعتدي على المرأة أثناء سيرها إلى الكنيسة، مطلقا شعارات عنصرية.

    وتم إطلاق سراح إليوت من السجن في عام 2019، بعد أن قضى عقوبة لقتل والدته قبل 17 عاما، وفقا لمتحدث باسم شرطة نيويورك.

    وتسبب الهجوم الذي وقع يوم الاثنين، في صدمة في جميع أنحاء البلاد، ووجه المسؤولون اللوم إلى المارة لعدم قيامهم بأي شيء لوقف إليوت، حيث قالت الشرطة إنه ركل المرأة في بطنها، وطرحها أرضا، وداس على وجهها، وصاح بعبارات معادية للآسيويين، صارخا في وجهها: "أنت لا تنتمين إلى هنا".

    وقال متحدث باسم المستشفى إن المرأة خرجت من المستشفى، يوم أمس الثلاثاء، بعد علاجها من إصابات خطيرة.

    وبحسب القناة، فإن الهجوم هو الأحدث في تصاعد جرائم الكراهية ضد الآسيويين في أمريكا، ووقع بعد أسابيع فقط من إطلاق نار جماعي في أتلانتا أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص ستة منهم من النساء من أصل آسيوي.

     وتم ربط تصاعد العنف جزئيا بإلقاء اللوم في غير محله على الصين في نشر فيروس كورونا واستخدام الرئيس السابق دونالد ترامب لمصطلحات مشحونة عنصريا مثل "الفيروس الصيني".

    انظر أيضا:

    أمريكا... أكثر من 10 آلاف معتقل على خلفية الاحتجاجات ضد العنصرية
    بايدن: كورونا كشفت حقيقة العنصرية في أمريكا
    مايك بنس: ترامب يضع أمريكا أولا وبايدن يتحدث عن العنصرية
    مسيرات غاضبة تجتاح أمريكا ضد العنصرية بعد قتل 6 آسيويات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook