15:10 GMT18 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أصدر 104 من جنرالات البحرية التركية المتقاعدين بيانا يرفض شق قناة إسطنبول المائية، واتخاذ أي خطوات يمكن أن تقود للانسحاب من اتفاقية مونترو، التي وقعتها تركيا عام 1936.

    وبحسب وكالة الأناضول التركية الرسمية، دعا البيان المذكور إلى "تجنب جميع أنواع الخطابات والأعمال التي قد تجعل اتفاقية "مونترو" (الخاصة بحركة السفن عبر المضايق التركية) موضوعا للنقاش".

    وذكر بيان ضباط الجيش المتقاعدين أن اتفاقية "مونترو وفرت لتركيا إمكانية الإبقاء على حيادها في الحرب العالمية الثانية. وأضاف: "من رأينا أن هناك حاجة لتجنب أي تصريحات أو أفعال قد تتسبب في إثارة النقاش حول هذه الاتفاقية  المهمة لبقاء تركيا"، بحسب وكالة "رويترز".

    وتعطي الاتفاقية تركيا السيطرة على المضيقين داخل حدودها وتضمن دخول السفن المدنية في أوقات السلم كما تقيد دخول السفن الحربية.

    وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن "مشروع قناة إسطنبول سيعزز سيادة تركيا على المضايق"، مشيرا إلى أن أنقرة لا نخطط للانسحاب من اتفاقية مونترو". وتابع: "ما زلنا ملتزمين باتفاقية مونترو وربط تلك الاتفاقية بقناة إسطنبول أمر خاطئ".

    سفن الناتو في البحر الأسود
    © AFP 2021 / Daniel Mihailescu
    سفن الناتو في البحر الأسود

    وذكر المحلل في "صندوق مارشال الألماني"، أوزغور أونلوهيسارجيكلي، إن مسألة تأثير القناة الجديدة على اتفاقية مونترو تبقى "غير واضحة"، مضيفا، في تصريحات لوكالة "فرانس برس" إن اتفاقية مونترو تضمن أمن تركيا".

    وتابع: "حتى وإن لم تكن القناة الجديدة خاضعة للاتفاقية، على تركيا أن تحترم بنودها أحاديا".

    أهم بنود اتفاقية مونترو

    أوضح تقرير لوكالة "الأناضول" التركية أن معاهدة "مونترو" دخلت حيز التنفيذ عام 1936، بهدف تنظيم حركة مرور السفن الحربية والتجارية عبر المضايق التركية إلى البحر الأسود، كما تنظم فترة بقائها في هذا البحر.

    سفن أسطول البحر الأسود في بالتيسك
    © Sputnik . Evgeniy Karasev
    سفن أسطول البحر الأسود في بالتيسك

    وتشمل سفن الدول المطلة على البحر الأسود وهي (أوكرانيا وروسيا وجورجيا وتركيا وبلغاريا ورومانيا) إضافة إلى الدول غير المطلة عليه.

    ولفتت الوكالة إلى أن  "هذه المعاهدة كانت تعتبر بمثابة صمام أمان بالنسبة لتركيا والدول الغربية في مواجهة التهديدات السوفيتية خلال حقبة الحرب الباردة".

    © Sputnik . Рамиль Ситдиков
    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتحدث إلى نظيره التركي رجب طيب أردوغان خلال لقائهما في منتجع سوتشي على البحر الأسود في روسيا بحضور وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزير الدفاع سيرغي شويغو

    وبعد انتهاء الحرب الباردة وتفكك الاتحاد السوفيتي، شهدت الاتفاقية تحولا كبيرا بسبب تغير موازين القوى في البحر الأسود وحدوث تغير في ميول بعض الدول المطلة عليه نحو الغرب وانضمام بلغاريا ورومانيا إلى حلف "الناتو"، وهو ما جعل واشنطن تضغط لجعل بنود الاتفاقية أكثر مرونة بالنسبة لحركة سفنها الحربية من وإلى البحر الأسود".

    وتقف تركيا في وجه أي محاولة أمريكية لتغيير موازين القوى في البحر الأسود استنادا إلى تلك الاتفاقية، مؤكدة أن أمن البحر الأسود مسؤولية الدول المطلة عليه.

    ولا تقتصر بنود الاتفاقية على تحديد عدد وأنواع السفن الحربية والتجارية التي ستمر من المضايق التركية بل تشمل وزن حمولة تلك السفن أيضا".

    ووفقا للاتفاقية، فإن الدول المطلة على البحر الأسود ملتزمة بإعلام تركيا بموعد مرور سفنها عبر المضايق، كما يجب ألا يزيد عدد السفن المارة في وقت واحد على 9 سفن ولا تزيد حمولتها مجتمعة على 15 ألف طن، بحسب الوكالة.

    وتفرض الاتفاقية على دول البحر الأسود أن تعلم تركيا مقدما عن مرور غواصاتها من المضايق وتجعل عبورها مشروطا بالظهور على سطح الماء نهارا".

    وبالنسبة للدول غير المطلة على البحر الأسود، فإنه لا يجب أن يزيد وزن حمولتها على 45 ألف طن، وألا يزيد وزن السفن التابعة لدولة واحدة على ثلثي هذا الرقم.

    أسطول البحر الأسود الروسي
    © Sputnik
    أسطول البحر الأسود الروسي

    انظر أيضا:

    الخارجية التركية: أنقرة لا تخطط لإعادة النظر في اتفاقية "مونترو"
    أردوغان يعلق على "بيان الجنرالات" الذي صدر منتصف الليل للتهديد بالانقلاب
    سفينة الإنزال الروسية لم تنتهك معاهدة "مونترو" أثناء عبورها مضيق البوسفور
    باحث تركي: أمريكا تحاول دفع تركيا وروسيا إلى أزمة في البحر الأسود
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook