08:58 GMT21 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    كشف تقرير مطول عددا كبيرا من الفظائع والجرائم التي ترتقي إلى مرتبة "التطهير العرقي"، تمارسها القوات الإثيوبية.

    نشرت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية اليوم تقرير مطولا حول جرائم ارتكتبت بحق الآلاف من المدنيين في إقليم تيغراي، سواء بالقتل أو التعذيب أو الاغتصاب، التي تصل إلى حد "التطهير العرقي" بحق سكان الإقليم.

    ونقلت الوكالة الأمريكية عن 9 فارين من إقليم تيغراي من مجتمعات عرقية مختلفة، قولهم إن الحكومة الإثيوبية وحلفائها من القوات الإريترية كانت تمارس تطهيرا عرقيا لكل شعب تيغراي.

    ولفتت الوكالة إلى أن السلطات كانت تحرق كافة الوثائق والهويات الخاصة بسكان إقليم تيغراي، وكأنها كانت ترغب في محو كل ما يخص الإقليم عن الوجود.

    إبادة جماعية

    ونقلت الوكالة عن طبيب يعمل في مستشفى بإقليم متاخم لتيغراي، قوله: "هناك عملية إبادة جماعية لكل من هو تابع ليتغراي".

    وتابع بقوله "لم يبق إلا 10 تيغرايين من 400 شخص كانوا يعملون بالمستشفى، فقد قتل الباقون أو فروا، هذه إبادة جماعية، يبدو أن هدفهم الرئيسي هو محو تيغراي بالكامل".

    وأجرت الوكالة الأمريكية مقابلات مع 30 لاجئا من تيغراي في السودان، وعشرات آخرين عبر الهاتف، بالإضافة لمقابلات مع خبراء دوليين، وجميعهم اتهموا الحكومة الإثيوبية بممارسة سياسة عقابة ضد 6 ملايين شخص يعيشون في تيغراي لأنهم لا يتبعون مجموعته العرقية وحلفائه الإريتريين "أمهرة".

    ونقلت عن شهود عيان قولهم "قسمت القوات الحكومة إقليم تيغراي بينهم، فالأمهرة سيطروا على الغرب، والقوات الإريترية على الشرق".

    وتقول إثيوبيا إن الحياة في تيغراي تعود إلى طبيعتها، لكن الوكالة الأمريكية تقول إن اللاجئين الذين تحدثت معهم، قالوا إن الانتهاكات لا تزال تحدث، سواء عمليات القتل أو حالات الاغتصاب أو عمليات نهب المزروعات والمحاصيل الذي أوصل المنطقة إلى المجاعة.

     وأكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين الشهر الماضي أن "التطهير العرقي" قد حدث في غربي تيغراي، وهي المرة الأولى التي يصف فيها مسؤول كبير في المجتمع الدولي الوضع على هذا النحو صراحة.

    سلطات أمهرة

    وأخبر اللاجئون وكالة أسوشييتد برس أن سلطات أمهرة والقوات المتحالفة في غربي تيغراي سيطرت على مجتمعات بأكملها، وأمرت سكان تيغراي بالخروج أو اعتقالهم.

    ويسيطر الأمهرة الآن على بعض المكاتب الحكومية في غربي تيغراي ويقررون من ينتمي - وحتى ما إذا كان تيغراي موجودون على الإطلاق.

    وقال اللاجئون إن بعضهم أمروا بقبول هوية الأمهرة أو المغادرة، بينما طُلب من آخرين المغادرة على أي حال.

    بينما تحدث آخرون عن إجبارهم على عدم الحديث بلغتهم الإقليمية في تيغراي "التيغرينيا".

    وحتى في المستشفيات، كان على أهالي تيغراي دفع تكاليف الرعاية، على عكس الأمهرة. يسمح لأي شخص جاء بالتحدث باللغة الأمهرية فقط. لم يتم دفع رواتب موظفي تيغرايان.

    وتقول الحكومة الإثيوبية إنها ترفض "أي وجميع مفاهيم وممارسات التطهير العرقي"، ولن تتسامح أبدًا مع مثل هذه الممارسات، "ولن تغض الطرف عن مثل هذه الجرائم".

    ومع ذلك، قال كل من قابلتهم وكالة "أسوشييتد برس" تقريبًا إنهم شاهدوا مواطنين من تيغراي يُقتلون أو يشاهدون الجثث على الأرض.

    ولم يرد المتحدث باسم حكومة إقليم أمهرة، جيزاشيو مولونه، على أسئلة وكالة أسوشييتد برس، واكتفى بالقول: "الأمهرة إنهم يستعيدون الأرض التي يزعمون أنها ملك لهم".

    قوات إريترية

    كما تم إلقاء اللوم على جنود من إريتريا، وهم أعداء زعماء تيغراي الهاربين منذ فترة طويلة ، في ارتكاب بعض أسوأ انتهاكات حقوق الإنسان. وقال أبي الشهر الماضي إن الجنود سيغادرون تحت الضغط بعد أن نفى وجودهم طويلا.

    وقال هيوت حدوش، مدرسة من زالامبيسا، إن "عشرات الأشخاص قتلوا بعد أن ذهب الإريتريون من منزل إلى منزل، وفتحوا النار".

    وتابع بقوله "حتى لو قتل شخص ما، أطلقوا النار عليهم مرة أخرى، عشرات المرات. لقد رأيت هذا، رأيت الكثير من الجثث، حتى الكهنة. لقد قتلوا كل التيغراي".

    ووصف شاهد عيان آخر قوله إنه شاهد جنودا إريتريين يسحبون 20 امرأة من تيغراي ويغتصبونهن، وفي اليوم التالي أتوا بـ13 امرأة آخرين.

    ووصفت امرأة ثالثة، كيف أمر الجنود الإريتريون والدها باغتصابها ثم أطلقوا النار عليه وقتلوه عندما رفض. وبدلاً من ذلك اغتصبها الجنود.

    دعت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى إلى انسحاب "سريع وغير مشروط وقابل للتحقق" للقوات الإريترية من إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا، الذي يشهد منذ 5 أشهر نزاعا قد يدوم لسنوات بحسب مجموعة الأزمات الدولية.

    وكانت اشتباكات نشبت في تيغراي، في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني، بعد أن هاجمت قوات موالية للحزب الحاكم آنذاك، وهو الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي قواعد تابعة للجيش في الإقليم.

    وفي أواخر الشهر نفسه، أخرجت القوات الاتحادية مقاتلي الجبهة من عاصمة الإقليم وأعلنت الحكومة الإثيوبية النصر.

    وسقط آلاف القتلى في الصراع واضطر مئات الآلاف إلى النزوح عن ديارهم وحدث نقص في المواد الغذائية والمياه والدواء في الإقليم. وتقول الحكومة إن معظم الاشتباكات توقفت لكن هناك بعض حوادث إطلاق النار المتفرقة.

    وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، الأسبوع الماضي، إن هناك "تقارير عن اشتباكات وكمائن في معظم أنحاء المنطقة".

    الشهر الماضي، كانت جماعة إغاثة شاهدا على تداعيات كمين نصب لقافلة عسكرية وعمليات إعدام لمدنيين خارج نطاق القانون على طريق رئيسي في وقت لاحق.

     وذكرت وزارة الخارجية أن السلطات تسمح للمنظمات الإنسانية الآن بدخول المنطقة بالكامل.

    وقال المكتب التابع للأمم المتحدة على موقعه الإلكتروني: "في أجزاء من جنوب وجنوب شرق تيغراي، على سبيل المثال، فُرضت قيود على الدخول لأكثر من شهر ولا يزال الطريق بين ألاماتا ومقلي مغلقا مما يعطل العمليات الإنسانية في المنطقة".

    وأشارت وزارة الخارجية إلى أن تحقيقا مشتركا مع خبراء أجانب عن مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان، سيبدأ قريبا، وحثت المانحين على إرسال المزيد من الأغذية والمساعدات الطبية.

    انظر أيضا:

    قصص مضللة عن الصراع في تيغراي... كيف انتشرت الأكاذيب لخدمة آبي أحمد
    الأمم المتحدة تكشف عن إجبار رجال في تيغراي على اغتصاب نساء من عائلاتهم
    إثيوبيا: بدء انسحاب القوات الإريترية من إقليم تيغراي
    أمريكا تدرس تقارير عن مذابح في منطقة تيغراي الإثيوبية
    إثيوبيا تستنكر بيان مجموعة السبع بشأن الوضع في تيغراي
    الكلمات الدلالية:
    تطهير عرقي, حكومة إثيوبيا, أخبار إثيوبيا, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook