11:13 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    اعتدى مجهولون على مركز ثقافي إسلامي في غرب فرنسا قبل يوم واحد من بداية شهر رمضان الذي يبدأ في فرنسا الثلاثاء المقبل.

    وأدانت الحكومة، بحسب "رويترز"، تشويه جدران المركز بشعارات مناهضة للإسلام، وقالت إن "الهجوم على المسلمين هو هجوم على الجمهورية".

    وأشارت الوكالة إلى أن المهاجمين كتبوا عبارات مناهضة للإسلام بالطلاء على جدار مبنى يستخدم كمصلى في غرب فرنسا مع اقتراب شهر رمضان الذي يبدأ في فرنسا يوم الثلاثاء.

    ومن بين العبارات التي كتبت بالطلاء على المبنى "الكاثوليكية دين الدولة" و"لا للأسلمة".

    ومن جانبه وصف وزير الداخلية جيرار دارمانان الاعتداء بأنه "مقزز على حرية الاعتقاد الديني"، وأضاف أن "المسلمين يستحقون الحماية ذاتها التي تنعم بها أي طائفة دينية أخرى في فرنسا".

    وزار الوزير موقع الحادث وقال "الهجمات على المسلمين هي هجمات على الجمهورية".

    ووصف المركز الفرنسي للديانة الإسلامية، الذي يعد أحد الكيانات الرئيسية الممثلة للمسلمين في فرنسا، الواقعة بأنها "عدوان لا يحتمل".

    وكتب المركز في تغريدة على تويتر "مع اقتراب رمضان وفي ظل تنامي الأفعال المناهضة للمسلمين يحث المركز الفرنسي للديانة الإسلامية المسلمين في فرنسا على التحلي باليقظة".

    انظر أيضا:

    ماكرون يطالب أئمة فرنسا المسلمين بالتأكيد على أن الإسلام دين وليس حركة سياسية
    فرنسا: أكثر من نصف المسلمين تحت سن 25 يعتقدون أن الشريعة أهم من قانون الدولة
    ماكرون يمهل ممثلي مسلمي فرنسا أسبوعين لوضع ميثاق للقيم الجمهورية
    ظريف عن فرنسا: يدعون التمسك بحرية التعبير ولا يسمحون للفتيات المسلمات بارتداء الحجاب في المدارس
    خسائر في فرنسا بالمليارات... بسبب مقاطعة المسلمين أم شيء آخر؟
    فرنسا تصوت على قانون مثير للجدل ويستهدف المسلمين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook