13:51 GMT17 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    قال عاموس يادلين، مدير المخابرات العسكرية السابق للجيش الإسرائيلي، إنه قلق بشأن البرنامج النووي الإيراني، بعد انقطاع كبير للكهرباء أدى إلى توقف تخصيب اليورانيوم في منشأة نطنز النووية الإيرانية.

    وقالت مصادر استخبارية لم يتم تحديدها لوسائل إعلام عبرية، إن جهاز الموساد الإسرائيلي يقف وراء انقطاع التيار الكهربائي. ووصفت إيران الحادث بأنه "إرهاب نووي".

    وجاء الحادث بعد أن بدأت طهران وواشنطن محادثات غير مباشرة لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 في فيينا، الأسبوع الماضي، وهو تقارب محتمل تعارضه إسرائيل بشدة.

    وشهدت الأسابيع الأخيرة أيضا تصاعد التوترات واتهامات بالتخريب البحري بين إسرائيل وإيران.

    وقال يادلين إن انقطاع كهرباء ناجم عن هجوم إلكتروني لن يمثل مشكلة كبيرة إذا كان لدى إيران أنظمة احتياطية، مثل مولدات الطاقة، وسيكون مجرد رسالة إلى طهران.

    وقال إنه إذا أصاب الهجوم المفترض أنظمة الطاقة الاحتياطية بالمنشأة "فسيكون أكثر خطورة"، ومن المرجح أن تستغرق إيران عدة أشهر للتعافي منه.

    وقال يادلين، الذي يرأس معهد دراسات الأمن القومي: "لكن إذا تم إصابة جميع أجهزة الطرد المركزي البالغ عددها 6000 – القديمة والجديدة – فهذا إنجاز استثنائي".

    وقال يادلين إن المزيد من التسريبات في الأيام المقبلة ستكشف معلومات إضافية حول الأضرار التي لحقت بالمنشأة.

    وأضاف أن إيران لديها المعرفة اللازمة لمواصلة برنامجها النووي بغض النظر عن الأضرار.

    وقال إن حملة "الضغط الأقصى" التي شنها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب لم تبطئ جهود إيران النووية، بل دفعتها إلى الأمام، وأن إيران هي التي تحدد الشروط في المحادثات في فيينا بمطالبتها المتشددة بتخفيف كامل للعقوبات.

    انظر أيضا:

    خبير: إيران قد تجد صعوبة في إثبات تورط إسرائيل بانفجار "نطنز"
    إيران تتهم إسرائيل بالوقوف وراء هجوم نطنز وتتوعد بالانتقام
    رسالة أمريكية "حازمة" إلى لبنان من إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook