11:44 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 80
    تابعنا عبر

    قال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، إن تعليق عمل محطة بوشهر للطاقة النووية في إيران بسبب العقوبات أمر مستحيل.

    وقال ريابكوف للصحفيين: "لا، ولا بأي حال من الأحوال، هذا مستحيل. والتعاون في بوشهر مستمر، بما في ذلك العمل في بناء الوحدتين الثانية والثالثة، وهما في مراحل مختلفة، لكنهما (يعملان) لا يتوقفان".

    قال نائب رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية محمود الجعفري، أمس الاثنين، إن محطة بوشهر للطاقة النووية قد تعلق إنتاج الكهرباء بسبب العقوبات.

    يعتبر بناء وحدات الطاقة في محطة بوشهر للطاقة النووية أكبر مشروع روسي إيراني. تم ربط الوحدة الأولى من محطة الطاقة النووية، التي اكتملت بمشاركة روسيا، بنظام الطاقة الوطني لإيران في سبتمبر 2011، وروسيا تزود إيران بالوقود النووي المطلوب لتشغيل مفاعل الوحدة الأولى.

    وأبلغت السفارة الروسية لدى إيران في 29 أبريل/ نيسان 2020 عن تسليم شحنة وقود جديدة إلى إيران.

    ومن جانب آخر قال رئيس هيئة الطاقة الذرية ونائب الرئيس الإيراني علي أكبر صالحي، أمس الاثنين، إن "تخصيب اليورانيوم في منشأة نطنز مستمر بعد التخريب الذي حدث الأحد".

    وأوضح صالحي أن "نظام الكهرباء الاحتياطي الذي يعمل في حالة الطوارئ في منشأة "نطنز" النووية الذي تعرض الأحد لعمل تخريبي، وقد تمت إعادة تشغيله اليوم وتواصل منظومتنا الأمنية العمل على التحقيق في الأمر".

    كما اتهم وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في وقت سابق أمس الاثنين، إسرائيل بالوقوف وراء عملية استهداف نظام الطاقة الداخلي، الذي يزود أجهزة الطرد المركزي في منشأة "نطنز" النووية، متوعدا بالرد على الهجوم.

    انظر أيضا:

    إيران تتخذ خطوة جديدة في طريق تخصيب اليورانيوم
    وقوع حادث في منشأة تخصيب اليورانيوم بمفاعل نطنز الإيراني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook