15:23 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يزور المبعوث الأمريكي، جون كيري، الصين، هذا الأسبوع، لإجراء محادثات بشأن تغير المناخ - وهي أول زيارة رسمية في عهد إدارة بايدن - في رحلة تأمل واشنطن أن تضع جانبا الخلافات الدبلوماسية وتركز على تحديات البيئة المشتركة.

    وتأتي رحلة كيري بعد وقت قصير من اجتماع صعب في ألاسكا بين اثنين من كبار مسؤولي إدارة بايدن ونظيريهما الصينيين، مع توترات عالية على عدد من الجبهات.

    لكن وزير الخارجية الأسبق قال إن المناخ يحتاج إلى "الوقوف له بمفرده" وأن الزيارة إلى شنغهاي ستركز على مجالات التعاون المحتمل.

    تحمل هذه الزيارة دلالات قوية فيما يتعلق بمكافحة التغير المناخي، نظرا لكون الصين أكبر ملوث للبيئة في العالم، بحسب تقرير لوكالة "فرانس برس". وفيما يلي كيف أصبحت بكين في هذا المكان.

    مصادر طاقة ملوثة

    تضاعف الاستهلاك السنوي للفحم أربع مرات تقريبا بين عامي 1990 و2015، ولا يزال 60 بالمائة من الطاقة في الصين يوفرها الفحم.

    تعهد الرئيس شي جين بينغ بأن الانبعاثات في البلاد ستصل إلى ذروتها بحلول عام 2030، وأن الصين ستصبح محايدة للكربون بحلول عام 2060.

    لكن النقاد حذروا من تقويض هذا الهدف بسبب عوامل مثل خط أنابيب محطات الفحم الجديدة أو عمليات تعدين البيتكوين الصينية التي تستهلك كميات كبيرة من الوقود وتدعم التجارة العالمية في العملات المشفرة.

    أطلقت الصين نظاما لتداول الكربون في فبراير/ شباط يهدف إلى خفض الانبعاثات، على الرغم من أن النقاد قالوا إنه يفتقر إلى الفعالية.

    في عام 2020، افتتحت الصين ثلاثة أرباع محطات توليد الطاقة بالفحم الممولة حديثا في العالم، وفقا لموقع "كاربون بريف"، وشكلت أكثر من 80 بالمائة من مشاريع طاقة الفحم التي أعلن عنها حديثا.

    الانبعاثات الدفيئة

    في عام 2019، قدرت انبعاثات الغازات الدفيئة في الصين بنحو 13.92 مليار طن، أي ضعف انبعاثات الولايات المتحدة.

    وبين عامي 2000 و2018، تضاعفت انبعاثات الكربون السنوية ثلاث مرات تقريبا، وتمثل الآن ما يقرب من ثلث إجمالي الغازات الدفيئة في العالم المرتبطة بالاحترار العالمي.

    حددت خطة التنمية الوطنية الخمسية الجديدة في الصين، والتي كشفت في مارس/ آذار، هدفا لتوليد 20 في المائة فقط من الطاقة من الوقود غير الأحفوري بحلول عام 2025. لم تكن هناك أهداف محددة لزيادة طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية أو المائية.

    تستثمر الشركات المملوكة للدولة أيضا المليارات في طاقة الفحم في الخارج، والتي لا تحتسب ضمن الحسابات المحلية المتعلقة بحياد الكربون.

    قال مركز سياسات التنمية العالمية بجامعة بوسطن إن محطات الطاقة التي تعمل بالوقود الأحفوري باستثمارات صينية في الخارج تولد نحو 314 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنويا.

    يمثل هذا نحو 3.5 في المائة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون السنوية من قطاع الطاقة العالمي خارج الصين.

    الطاقة المتجددة

    تقدمت الصين في مجال الطاقة المتجددة، حيث أشار مجلس طاقة الرياح العالمي إلى أن عام 2020 كان عاما قياسيا بالنسبة لطاقة الرياح في البلاد. جاء الدافع في طاقة الرياح قبل قطع الدعم الحكومي.

    تقدر "بلومبيرغ نيو إنيرجي فاينانس" أن طاقة الرياح الجديدة (على البر) التي دشنتها الصين العام الماضي، كانت "أكثر مما دشن من قبل العالم بأسره في عام 2019".

    تعد الصين أكبر منتج للطاقة الكهرومائية على مستوى العالم وتمثل أكثر من نصف النمو العالمي، وفقا للرابطة الدولية للطاقة الكهرومائية.

    أضافت الصين 13.23 غيغاواط من الطاقة الكهرومائية العام الماضي، و48.2 غيغاواط في الطاقة الشمسية الجديدة، وفقا لإدارة الطاقة الوطنية.

    ومع ذلك، بناء على استهلاك الطاقة لعام 2020، لا تزال مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الكهرومائية وطاقة الرياح والطاقة الشمسية تمثل أقلية في مزيج الطاقة المولدة في الصين.

    انظر أيضا:

    طائرة فضائية "تعكس البيئة" تقلب موازين الطيران في العالم... صور وفيديو
    الكرملين: بوتين وابن سلمان يبحثان في اتصال هاتفي المناخ وحماية البيئة
    ما ظاهرة "السرايات" التي تضرب منطقة الخليج وتستمر مدة شهر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook