04:31 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    اتهم الرئيس التشيكي السابق فاتسلاف كلاوس، اليوم الاثنين، حكومة بلاده بمحاولة التخويف بتهديد "وهمي" جديد بعد توجيه اتهامات إلى روسيا.

    وأشار كلاوس، الذي تولى الرئاسة منذ 2003 إلى 2013، إلى أنه "لم يعتقد يوما أنهم سيعودون إلى فترة الخمسينيات من القرن الماضي، أي الاستماع إلى "إذاعة النظام" وتصريحات سياسيين تشيكيين رفيعي المستوى"، وفقا لما نقلته صحيفة "ليدوفسكي" التشيكية.

    وأضاف كلاوس: "لو أعيد انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، لما كان أحد أثار أرشيف قضية التفجيرات في مستودع الذخيرة في منطقة فربتيس".

    وقال الرئيس التشيكي السابق "إن حكومتنا والمعارضة الزائفة المرتبطة بها تدرك أنه من المستحيل تخويف الناس بفيروس كورونا إلى ما لا نهاية، وبالتالي فهم يبحثون بشدة عن تهديدات ملفقة أخرى لإبقاء الناس في مأزق".

    وخلص كلاوس إلى أن "السياسيين يعرفون أن التعامل مع الأشخاص الخائفين أسهل".

    وأعلن رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيس يوم السبت، أن "بلاده ستطرد 18 من موظفي السفارة الروسية، موضحا في بيان أنهم يعملون لمصلحة المخابرات الروسية، وأن هناك شكوكا جدية بضلوعهم في تفجير مستودع ذخيرة بمنطقة فربتيس عام 2014".

    وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، مساء أمس الأحد، عن طرد 20 دبلوماسياً تشيكياً رداً على قرار مماثل من براغ، لافتة إلى أنها منحت الدبلوماسيين التشيكيين مهلة حتى نهاية اليوم لمغادرة الأراضي الروسية".

    انظر أيضا:

    موسكو تطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا وتمهلهم حتى نهاية الغد لترك البلاد
    زاخاروفا: تصرفات جمهورية التشيك تجاه روسيا خيانة لمواطنيها
    الخارجية الروسية: الولايات المتحدة وراء تصرف التشيك "المنافق"
    جباروف: التشيك تعادي روسيا إرضاء للأمريكيين
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, التشيك, اتهامات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook