16:55 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي (17)
    0 00
    تابعنا عبر

    يرى الخبير الأمني  الجزائري أكرم خريّف أن ظروف وفاة الرئيس التشادي إدريس ديبي متأثرا بإصابته خلال مواجهات مسلحة على الحدود الشمالية، بعد يوم من إعادة انتخابه، مريبة، وجاءت في ظل دعاية مكثفة تقلل من تقدم قوات جبهة الوفاق والتغيير التشادية، لتنهي حكم رجل استولي على السلطة بالسلاح ولم يتركها إلا بالعنف.

    الجزائر - سبوتنيك. واعتبر خريّف، في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، حول تبعات مقتل ديبي على تشاد والمنطقة ككل، "إنها كارثة حقيقية على تشاد، وقد تجسد انهيار هذه الدولة التي لم تصمد إلا بفضل دعم دول مثل فرنسا والجزائر في الماضي، وتولي ابنه الحكم لن يحقق الإجماع، حتى في صفوف النظام الحالي"، منبها إلى أن غياب ديبي يهدد وضع فرنسا في أفريقيا كما يشكل مصدر قلق على أمن ليبيا المجاورة.

    وقال "التأثير على المنطقة سيكون رهيبًا لأن تشاد هي المورد الوحيد للمقاتلين لمجموعة دول الساحل الخمس، والوحيدة التي تمتلك جيشا فعالا، وقد رأينا هذا قبل أيام خلال الهجوم على أكويلهوك في مالي".

    وتابع خريّف "الاضطرابات التي ستأتي بعد مقتل ديبي ستعجل بالانسحاب، وهو ما سيصب في مصلحة تنظيم "جبهة النصرة"، وتنظيم "داعش" [الإرهابيان المحظوران في روسيا وعدد كبير من الدول]، في الصحراء الكبرى".

    وعن تحول موازين القوى بعد غياب الرئيس ديبي عن المشهد، قال خريّف "في حال نجحت جبهة التغيير والوفاق في تشاد في الاستيلاء على السلطة، فسنرى الانقسام بين الشمال والجنوب مرة أخرى، مع سيطرة التبو وامتداد الاضطرابات من ليبيا عن طريقهم".

    وأردف "من الممكن أن نرى تحالفات مع أطراف ليبية، لا سيما الجيش الوطني الليبي وربما الميلشيات أو الحكومة المركزية في الخرطوم".

    وعن وضع القوى الكبرى مستقبليا في تشاد، قال خريّف إن "موقف فرنسا بات مهددا، فخلال تسريبات سرية عام 2016، رأينا أن فرنسا ليس لديها فكرة عن إدارة حقبة ما بعد ديبي، وأنها تفتقر إلى الدعم من طرف المعارضة التشادية. ديبي كان رجل فرنسا، كما تعاون بشكل مكثف مع الولايات المتحدة الأميركية، لكنه كان عنصرًا مهمًا في استراتيجية باريس الأفريقية".

    كانت القوات المسلحة التشادية قد أعلنت، بوقت سابق من اليوم، وفاة الرئيس إدريس ديبي متأثرا بجراح أصيب بها على الجبهة خلال مواجهات بين الجيش ومسلحين شمالي البلاد، بعد ساعات من الإعلان عن فوزه بولاية سادسة وفق نتائج أولية.

    الموضوع:
    مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي (17)

    انظر أيضا:

    مفاجأة هزت البلاد.. كيف قتلوا رئيس تشاد وهل وقعت خيانة ولماذا يخلفه ابنه؟
    السيسي يبعث برسالة لأسرة الرئيس التشادي عقب وفاته
    نتنياهو يتذكر قرار رئيس تشاد الراحل "الشجاع" بشأن إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook